القوات العراقية تطهر شرقي بيجي من داعش

الأحد 2015/05/17
القوات العراقية تتقدم في الرمادي وتستعيد حي المخابرات

بيجي (العراق) – صرح مصدر أمني عراقي، الأحد، بأن القوات العراقية المشتركة طهرت مناطق شرقي مدينة بيجي (200 كلم شمال بغداد).

وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن "القوات الأمنية والحشد الشعبي بدأت بتطهير قرية وجزيرة البعيجي شرقي بيجي التي تشكل واحدا من أهم أوكار تنظيم داعش في المنطقة".

وأضاف المصدر أن "تقدم القوات العراقية كان بسهولة من دون مقاومة من عناصر "داعش" وأنها الآن تتقدم صوب قريتي جريش والهنشي المحاذيتين لنهر دجلة باتجاه مصفاة البترول "بيجي".

إلى ذلك أعلنت وزارة الدفاع العراقية الأحد 17 مايو سيطرتها الكاملة على حي المخابرات في الرمادي بينما أكدت قوات سوات العراقية سيطرتها على 75% من منطقة الملعب في نفس المدينة.

وأفادت "السومرية" نقلا عن الوزارة بأن العملية العسكرية التي جرت في الرمادي شاركت فيها وحدات مختلفة من الجيش من ضمنها جهاز مكافحة الإرهاب وقوات سوات والشرطة باستخدام أسلحة مختلفة.

وميدانيا ذكرت مصادر أمنية عراقية الأحد أن 17 عراقيا قتلوا وأصيب 18 آخرين في موجة عنف جديدة شهدتها مناطق متفرقة تابعة لمدينة بعقوبة /57 كلم شمال شرق بغداد/.

وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن "عبوة ناسفة موضوعة بجانب طريق في حي الزهراء شمالي مدينة بعقوبة انفجرت ما أدى إلى مقتل سبعة مدنيين وإصابة عشرة آخرين بجروح متفاوتة، وانفجرت عبوة ناسفة موضوعة بجانب طريق في منطقة حي اليرموك الثانية بالقرب من السوق التجاري للمنطقة غربي بعقوبة ما تسبب في مقتل أربعة مدنيين بينهم امرأة وإصابة ثمانية آخرين بجروح".

وأضافت المصادر أن "مسلحين مجهولين أطلقوا النار على حافلة صغيرة يستقلها مدنيون على الطريق الرابط بين ناحية أبي صيدا وناحية العبارة شمال شرقي بعقوبة ، وأسفر الهجوم عن مقتل ستة مدنيين بينهم عمال بناء".

كما خطف مسلحون مجهولون ثلاثة من منتسبي الشرطة، بينهم ضابط برتبة نقيب، من حي السوق في قضاء الخالص شمالي بعقوبة، واقتادوهم إلى جهة مجهولة.

1