القوات العراقية ستستخدم مطار الموصل كقاعدة عسكرية

الأربعاء 2017/02/22
تحرير مطار الموصل هدف استراتيجي لاستكمال تحرير المدينة

نينوى (العراق- قالت قيادة العمليات المشتركة، في الجيش العراقي، الأربعاء، إن تحرير مطار الموصل بالجانب الغربي للمدينة يعّد هدفا استراتيجيا لقواتها كونه سيستخدم قاعدة انطلاق لاستكمال مراحل التحرير في المدينة.

واستعادت القوات العراقية أكثر من 17 قرية بمعارك تحرير أجزاء من الجانب الغربي لمدينة الموصل، فيما كثف التحالف الدولي والقوات العراقية خلال اليومين الماضيين قصفهما لمطار الموصل ومعسكر الغزلاني بالجانب الغربي للمدينة.

وقال العميد يحيى رسول المتحدث باسم القيادة المشتركة إن "تحرير مطار الموصل يعد هدفا استراتيجيا كونه سيستخدم كقاعدة للانطلاق لاستكمال عمليات التحرير الأخرى في الجانب الغربي للمدينة".

وأوضح رسول إن "معركة الجانب الغربي للمدينة ستكون صعبة بسبب الكثافة السكانية وتواجد المناطق الشعبية، لكن قواتنا في جهاز مكافحة الإرهاب والرد السريع تمتلك الخبرة الكافية للتعامل مع حرب الشوارع وكسب المعركة في ظل الانكسار الذي يعاني منه داعش الإرهابي".

وعلى صعيد متصل، قال مصدر أمني عراقي إن عناصر تنظيم داعش بدأوا بالتجمع في المناطق الغربية لمدينة الموصل استعدادا للهرب إلى خارج المدينة عند دخول القوات المسلحة.

وأوضح العميد عادل عبد الله الخفاجي في قوات الرد السريع، بوزارة الداخلية، أن "القيادة العسكرية تمتلك نحو 200 عنصر من وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في الجانب الأيمن (الغربي) لمدينة الموصل الذين يعملون على رصد حركة عناصر التنظيم وأهدافه البارزة والإستراتيجية، وتزويد القيادة بمعلومات دقيقة عن الأوضاع هناك".

ولفت إلى أن "المعلومات الواردة من داخل الجانب الأيمن تفيد بأن عناصر التنظيم البارزين وأمراء الحرب وقادة الصف الأول بدأوا منذ مساء الثلاثاء بالتجمع في منطقة 17 تموز والرفاعي والنجار غربي الموصل مع عوائلهم استعدادا للهرب إلى قضاء تلعفر غربي محافظة نينوى والتوجه من هناك إلى سوريا".

وإلى ذلك، أكد مصدر أمني عراقي، الأربعاء، أن تنظيم "داعش" الإرهابي بدأ بمصادرة المنازل الخالية لإسكان عوائل التنظيم الفارة من المناطق المحيطة بمطار الموصل بعد اشتداد معارك التحرير.

وأوضح العميد عادل عبد الله الخفاجي، أن "التنظيم باشر بمصادرة المنازل الخالية من ساكنيها في أحياء ( الفاروق، والشفاء، والنجار، والاقتصاديين، والعريبي، وحاوي الكنيسة ومشيرفة) غربي الموصل لحل مشكلة السكن التي بات يعاني منها بشكل واضح، بعد نزوح عوائل التنظيم من المناطق المحيطة بمطار الموصل بعد اشتداد معارك التحرير".

وأشار الى أن "هناك نزوح كبير لعوائل التنظيم المحليين من المناطق المحيطة بمطار الموصل الدولي (الجوسق، والطيران، والدندان) جنوبي الموصل، بعد ان استعادت القوات المسلحة العراقية قرية البوسيف وأصبحت على بعد 2كم من موقع المطار".

وأضاف الخفاجي، أن "التنظيم أصدر تعليمات جديدة تقضي بسكن كل 3 عائلات من عوائل عناصره في منزل واحد، بسبب الأعداد الكبيرة للنازحين".

وعلى صعيد آخر، كشف العميد الركن واثق الحمداني قائد شرطة نينوى عن "وصول وزير الداخلية العراقي قاسم الاعرجي الى مقر الشرطة الاتحادية لتفقد محاور القتال للشرطة في ناحية حمام العليل جنوب الموصل حيث تجمع القوات لمعركة استعادة الجانب الأيمن (الغربي)".

وعن سير المعارك، قال الحمداني، أن "فوج طوارئ الشرطة الأول أسقطوا صباح الأربعاء، طائرة مسيرة لداعش قبل أن تتمكن من عبور خط الصد في منطقة الغابات شمالي الموصل لاستهداف المواطنين في الجانب الأيسر لمدينة الموصل".

وتحظى الحملة العسكرية العراقية التي انطلقت الأحد الماضي بغطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وانطلقت الحملة في أكتوبر الماضي، لكنها توقفت قبل شهر بعد أن أكملت القوات العراقية استعادة كامل السيطرة على النصف الشرقي للمدينة.

1