القوات العراقية "غير مؤهلة" لاستعادة الرمادي

الجمعة 2015/10/02
الكولونيل ستيف وارن: معركة استعادة الرمادي صعبة

واشنطن - أعلن في بغداد عن "توقف العمليات" العسكرية في الوقت الراهن لاستعادة السيطرة على مدينة الرمادي غرب العراق من أيدي متشددي الدولة الإسلامية لوجود صعوبات تعترض طريق القوات العراقية.

وقال الكولونيل ستيف وارن، المتحدث باسم العمليات العسكرية الأميركية في بغداد إن عملية استعادة الرمادي توقفت، مشيرا إلى أن القوات العراقية غير مدربة من أجل التصدي لأساليب تنظيم داعش القتالية.

وصرح وارن أن الجهود العسكرية ارجئت جزئيا بسبب درجات الحرارة القياسية خلال الصيف وأيضا بسبب الطريقة التي يدافع فيها الجهاديون عن المدينة التي سيطروا عليها في أواسط مايو الماضي.

وكان العراق مصمما على استعادة المدينة سريعا إلا أن وارن أقر بان المعركة شرسة. وقال "المعركة لاستعادة الرمادي صعبة واشعر اننا بصدد ان توقف العمليات في طريقه إلى الانتهاء".

وتابع أن التنظيم الجهادي أقام "أشرطة دفاعية" حول المدينة خصوصا عبر نشر العديد من المتفجرات اليدوية الصنع على مساحات واسعة.

وأضاف "أنهم يستخدمون هذه المتفجرات اليدوية الصنع وكأنها ألغام يؤمنون لها لاحقا تغطية نارية".

ومضى يقول "لم يكن هذا ما دربنا الجيش العراقي على مواجهته في مطلع الالفية وفي اواسط العقد الاول منها. لقد قمنا بتشكيل وتدريب جيش على محاربة متمردين والأمر يتعلق الآن بمعركة تقليدية".

وأشار إلى أن خبراء أميركيين أعدوا تدريبا خاصا لمواجهة هذا التحدي الجديد. وتابع وارن "انها مهارة محددة لم يتدرب العراقيون عليها ولم نلقنهم اياها".

واضاف ان الجيش العراقي ولتخطي حقول الألغام تلك أوصى على جرافات و"شحنات تفجيرية" يمكن استخدامها لنسف حقل ألغام.

ومضى يقول "نحن نحثهم على البدء بأسرع ما يمكن في إنهاء المعركة من أجل الرمادي لأنها في غاية الأهمية ولا بد من انهائها".

وسيطر التنظيم الجهادي على مساحات واسعة من الأراضي العراقية في يونيو 2014 ويقوم ائتلاف دولي بقيادة الولايات المتحدة بشن غارات يومية ضد الجهاديين لتأمين دعم للقوات العراقية التي لم تحرز أي تقدم ملفت على الأرض في الأسابيع الأخيرة.

1