القوات العسكرية تواجه الدولة الإسلامية لمنع توسعها

السبت 2014/08/30
انتشار العمليات العسكرية في المواقع التي تسيطر عليها الدولة الإسلامية

بغداد- اعلنت الشرطة العراقية مقتل سبعة من عناصر الامن واصابة 23 آخرين في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة استهدف حاجزا للتفيش في منطقة اليوسفية الواقعة في ضواحي بغداد الجنوبية.

وقال ضابط في الشرطة برتبة عقيد ان "انتحاريا يقود سيارة مفخخة فجر نفسه وسط حاجز تفتيش لقوة مشتركة من الجيش والشرطة في اليوسفية".

واوضح ان "التفجير اسفر عن مقتل سبعة عسكريين واصابة 23 اخرين بجروح". وذكر المسؤول الامني ان حصيلة التفجير اولية وقد ترتفع بسبب قوة التفجير.

بدوره، اكد مصدر طبي تسلم عدد من القتلى والجرحى في مستشفى المحمودية (20 كلم جنوب) ومستشفى اليرموك في بغداد.من جانبه، اعلن المتحدث باسم عصائب اهل الحق التي تقاتل الى جانب القوات الامنية في عدة مناطق في العراق، تحرير منطقة الكرابلة في اليوسفية. وقال نعيم العبودي في بيان مقتضب "تمكنا من تحرير مقر الفوج الاول التي كانت عصابة داعش تطوقه".

وتعد منطقة اليوسفية من اقرب المناطق التي تشهد نشاطا لتنظيم الدولة الاسلامية على مدينة بغداد التي لا تبعد سوى 20 كلم عن مركز المدينة.

وتشن قوات الجيش بمشاركة متطوعين من الحشد الشعبي ومليشيات شيعية عمليات عسكرية في هذه المناطق التي تقع جنوب بغداد، من اجل منع توسع رقعة سيطرتهم.

ويعمل الجيش العراقي في عدة جبهات من اجل اعادة السيطرة على المناطق التي فقد السيطرة عليها بعد هجوم تنظيم الدولة الاسلامية الذي شنه في العاشر من يونيو واستولى على اراضي شاسعة في شمال ووسط العراق.

كما أفاد مصدر طبي عراقي في مستشفى الفلوجة العام السبت بأن 12 شخصاً قتلوا وأصيب 69 آخرون بسقوط قذائف هاون على المدينة.وقال مصدر إن مستشفى الفلوجة العام استقبل اليوم 12 جثة و69 جريحا بينهم ستة أطفال وخمس نساء سقطوا إثر تعرض منازلهم إلى قصف بقذائف الهاون في مناطق النزال والأندلس والضباط والشهداء وشارع العيادة الشعبية والجولان التابعة للمدينة.

وأضاف أن الجثث نقلت إلى الطب العدلي، فيما يتلقى الجرحى العلاج اللازم ، مشيراً إلى أن "بعض حالات الجرحى حرجة للغاية".وتتعرض مدينة الفلوجة وهي كبرى مدن محافظة الأنبار غربي العراق بشكل يومي إلى قصف بقذائف الهاون يسفر عن سقوط العشرات من القتلى والجرحى.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قد أعلنت أمس الجمعة أن العمليات ضد "الدولة الإسلامية تكلف 7.5 مليون دولار يوميا منذ منتصف حزيران الماضي.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الأميرال جون كيربي إن "التكاليف تفاوتت منذ البداية في منتصف حزيران الماضي لكنها تبلغ في المتوسط نحو 7.5 مليون دولار يوميا".وأضاف كيربي أن "هذا يستند الى العمليات التي جرت حتى السادس والعشرين من هذا الشهر".

وكان الرئيس الاميركي باراك أوباما أكد أن الضربات الجوية على مواقع تنظيم "داعش" في العراق أفقدته القوة، فيما أعلن أنه سيتم ارسال وزير الخارجية الاميركي جون كيري الى المنطقة لاقامة تحالف ضد التنظيم.

كما أفاد مصدر أمني في محافظة الأنبار، أمس الجمعة، بأن الطيران الحربي الأميركي بدأ بقصف مواقع لتنظيم "داعش" في مناطق مختلفة من مدينة الرمادي.

1