القوات الفرنسية في مالي تأسر 3 متشددين

الخميس 2014/08/14
عملية نوعية للقوات الفرنسية في مالي

باماكو - ذكر العقيد ميشيل ساباتييه، المتحدث باسم الجيش الفرنسي، أمس، أن القوات الفرنسية في مالي أسرت ثلاثة أشخاص يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وأضاف ساباتييه، أن المتمردين جرى أسرهم خلال عملية للقوات الخاصة بالقرب من بلدة تمبكتو شمال البلاد يوم الأحد الماضي.

وأكدت بعثة الأمم المتحدة في مالي أن خلية تابعة للتنظيم يعتقد أنها توجد غرب تمبكتو، ويعتقد أن الجماعة تضم مواطنين غير ماليين وربما متمردين من الصومال وتشاد وتونس بالإضافة إلى رجل يحمل جنسية مزدوجة من المغرب وأسبانيا.

ويعتقد أن الجماعة مسؤولة عن هجوم بقذيفة صاروخية على مطار تمبكتو في 13 يوليو وقتل اثنين من أعضاء “مجلس اللاجئين النرويجي” وهي منظمة غير ربحية قرب تمبكتو في 29 مايو الماضي.

ومن بين المعتقلين شخص مقرب من الجزائري يحيى أبو همام، قائد تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” في الساحل.

ويعتبر أبو همام مقربا من المالي أياد آغ غالي زعيم جماعة “أنصار الدين” وهي إحدى التنظيمات التي طردت من شمال مالي بعد التدخل العسكري الدولي الذي بدأ في يناير 2013 بمبادرة من فرنسا.

وقال مصدر أمني مالي إن “أربعة أشخاص يعتبرون بمثابة جهاديين اعتقلوا بالقرب من تمبوكتو من قبل القوات الفرنسية خلال عملية عسكرية نوعية” متحدثا عن مشاركة مروحيات وعن “عمل استخباراتي فعال جدا”.

وأشاد مصدر عسكري قريب من بعثة الأمم المتحدة في مالي بالعملية الفرنسية التي اعتبرها فعالة لأنها أتاحت وضع اليد على الإرهابيين.

كما اعتبر أن مثل هذه العمليات ستربك التنظيمات الجهادية المتحصنة بالجبال في شمال مالي وعدد من المناطق الأخرى والتي ظنّت أنها تمكنت من فرض سيطرتها ونفوذها وأن لا أحد سيتمكن منها.

وتبحث القوات العسكرية الفرنسية عن متطرفين إسلاميين في شمال مالي منذ أواخر العام الماضي، ولدى فرنسا 2300 جندي في الدولة الواقعة غرب أفريقيا التي تتعافى من انقلاب عسكري وحركة تمرد إسلامي.

2