القوات المصرية تداهم أوكارا ارهابية بعد مقتل شرطي

الأحد 2014/12/28
الجيش المصري يواصل عملياته العسكرية ضد الإرهابيين

القاهرة- أعلنت مصادر أمنية مصرية الاحد مقتل شرطي وإصابة ثلاثة آخرين بينهم ضابط في هجوم مسلح بالطريق الدولي في الاسكندرية.

وقالت المصادر إن شرطيا قتل وأصيب ثلاثة آخرون بينهم ضابط من قوة شرطة قسم ثان المنتزه بالإسكندرية اليوم اثناء مطاردتهم سيارة يستقلها مسلحون بالطريق الدولي بالإسكندرية. وأضافت المصادر أن قوات أمنية انتقلت إلى مكان الهجوم وتقوم بعملية تمشيط وبحث عن منفذيه.

وكان الجيش المصري قد أعلن أمس السبت أنه قتل إرهابي شديد الخطورة وألقى القبض على 297 آخرين، خلال الأيام الثلاثة الماضية، بمحافظة شمال سيناء، شمال شرقي البلاد.

وأوضح العميد محمد سمير، المتحدث باسم الجيش، في بيان عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن "القوات المسلحة تمكنت من تنفيذ عدد من المداهمات ضد العناصر الإرهابية في الفترة من 24 ديسمبر وحتى 26 ديسمبر، والتي أسفرت عن مقتل فرد إرهابي شديد الخطورة يدعى (توفيق عواد سليمان حسن معيوف أبو صبيع) نتيجة لتبادل إطلاق النار مع القوات، وضبط 297 فردا منهم 12 مطلوبين أمنياً، و218 متسللين (لم يحدد هويتهم)، إلى جانب 67 مشتبه بهم".

ولم يقدم المتحدث باسم الجيش في بيانه معلومات إضافية عن أبو صبيع، والجهة التي ينتمي إليها، غير أن مسؤول أمني قال إن أبو صبيع هو قيادي بتنظيم "أنصار بيت المقدس" المتشدد، وأحد المتهمين الرئيسين في مذبحة رفح الأولى في أغسطس 2012، والتي أسفرت عن مقتل 16 ضابطاً وجندياً في مدينة رفح (شمال سيناء).وأشار العميد محمد سمير إلى أن القوات قامت بتدمير "199 مقرا ومنطقة تجمع خاصة بالعناصر الإرهابية".

وتشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة، حملة عسكرية موسعة، بدأتها في سبتمبر 2013، لتعقب ما تصفها بالعناصر "الإرهابية"، و"التكفيرية" و"الإجرامية" في عدد من المحافظات وعلى رأسها شمال سيناء، تتهمها السلطات المصرية بالوقوف وراء هجمات مسلحة استهدفت عناصر شرطية وعسكرية ومقار أمنية، تصاعدت عقب عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو عام 2013.

وفي 24 أكتوبر الماضي، شن مجهولون هجومًا استهدف نقطة عسكرية، بمحافظة شمال سيناء (شمال شرق)، أسفر عن سقوط 31 قتيلا، و30 مصابا، وفق حصيلة رسمية، وهو الأمر الذي أعلن على إثره الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، فرض حالة طوارئ لمدة 3 أشهر مرفوقة بحظر تجوال طوال ساعات الليل، بمناطق في شمال سيناء.

كما بدأت السلطات في إخلاء المنازل الواقعة على مسافة 500 متر بين مدينة رفح المصرية والحدود مع قطاع غزة (بطول 14 كيلومتراً) قبل أن تعلن زيادتها إلى 1000 متر، لـ"وقف تسلل الإرهابيين" إلى البلاد، بعد الهجوم على النقطة العسكرية، مع تعويض سكان هذه المنازل.

كما وقعت الجمعة اشتباكات عنيفة اسفرت عن مقتل عنصرين مسلحين وفرار عنصرين اخرين وإصابة 3 افراد شرطة بالكمين وبفحص وثائق القتيلين تبين انهما من تنظيم انصار بيت المقدس ومتورطان في قتل عميد بالجيش واستهداف صف ضابط بطريق جسر السويس.

ومن جهة اخرى وقع انفجار داخل محطة قطارات مصر. وأوضح مصدر امني بان قنبلة كانت مزروعة داخل قطار متوقف داخل محطة مصر انفجارات دون وقوع اصابات.

1