القوات اليمنية تستأنف مطاردة "أشباح" القاعدة

الأربعاء 2014/06/11
القوات اليمنية تلاحق عناصر تنظيم القاعدة

صنعاء - بدأت أمس حملة عسكرية مشتركة من قوات الجيش والأمن اليمنيين لمطاردة عناصر لتنظيم القاعدة ظهرت مؤخرا في محافظة لحج جنوب اليمن، على إثر الحملة الواسعة التي كانت تلك القوّات قد شنتها منذ أسابيع على معاقل التنظيم في محافظتي أبين وشبوة، وقالت الحكومة اليمنية إنها حقّقت نجاحات كبيرة، فيما قال مراقبون، إنّ أقصى ما تحقّق خلال تلك الحملة، هو تفريق فلول التنظيم على أنحاء أخرى في البلاد لتشكل تهديدا قد يتجاوز حدود البلاد إلى جوارها.

وفي هذا السياق، تحديدا، نُقل أمس عن مصادر أمنية يمنية قولها إنّ عناصر من تنظيم القاعدة التي فرت محافظتي ابين وشبوة انتشرت في مناطق محاذية للحدود مع المملكة العربية السعودية.

وأورد موقع «براقش نت» الإخباري أن السلطات السعودية غير راضية عن نتائج حملة أبين وشبوة، وأن هناك ترتيبات لزيارة سيقوم بها وزير الدفاع اليمني اللواء محمد ناصر أحمد قريبا إلى الرياض لمناقشة الموضوع مع السلطات السعودية.

وجاءت الحملة العسكرية الجديدة التي انطلقت أمس، في ظل توترات تشهدها مديرية الحوطة مركز محافظة لحج منذ الأحد الماضي، حيث قتل جندي وأصيب آخر في نقطة عسكرية على يد مسلحين يرجّح أنهم من تنظيم القاعدة.

وقال مدير الإعلام في محافظة لحج باسم الزريقي إن عناصر يشتبه بانتمائها لتنظيم القاعدة ظهرت مؤخرا في المحافظة وترفع شعار القاعدة. وأرجع الزريقي عمليات الاغتيال التي تشهدها المحافظة إلى انتشار تلك العناصر.

وظهر نشاط تنظيم القاعدة في مديرية الحوطة مؤخرا بشكل ملفت، حيث تقوم بعض الجماعات المسلحة برفع أعلام التنظيم ورسم شعاراتها على أسوار المباني، وفقا للزريقي.

وقال نائب محافظ لحج والأمين العام للمجلس المحلي في المحافظة علي حيدر إن قيادة المحافظة لجأت إلى الإعداد لحملة عسكرية بعد أن زادت الاغتيالات في المحافظة وخصوصا بعد أن وصلت الجماعات المسلحة إلى مركز المحافظة.

وأشار حيدر إلى أن الحملة ستعمل على تمشيط مديرية الحوطة بشكل كامل كخطوة أولية للحملة. ويقود العملية العسكرية رئيس أركان المنطقة العسكرية الرابعة العميد صالح علي حسن ومدير أمن المحافظة العميد عثمان حيدرة. وأرجع محللون سياسيون انتشار الجماعات التي يشتبه بانتمائها لتنظيم القاعدة في أكثر من محافظة إلى الحملة التي شنتها قوات الجيش والأمن بمساندة اللجان الشعبية خلال الشهرين الماضين في محافظتي أبين وشبوة والتي أدت إلى فرار العناصر المسلحة لأكثر من محافظة.

3