القوات اليمنية تعلن تحرير 4 مواقع عسكرية في مأرب

الاثنين 2016/11/14
لا مساس بشرعية الرئيس هادي

صنعاء ـ أعلنت القوات الموالية للحكومة اليمنية، الإثنين، تحرير 4 مواقع عسكرية في محافظة مأرب، شرقي البلاد، كان يسيطر عليها مسلحو جماعة أنصار الله (الحوثي)، وحلفاءهم من القوات الموالية للرئيس السابق، علي عبدالله صالح.

وذكر المركز الإعلامي للقوات المسلحة الموالية للحكومة اليمنية، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أن "قوات الجيش الوطني مسنودة بمسلحي المقاومة الشعبية تمكنت من تحرير مواقع (الحمة السوداء) و(روس مداغل) و(صفراء المحمل) و(بير الأعرج) في منطقة المخدرة بمحافظة مأرب".

وأوضح أن "تحرير هذه المواقع جاء بعد مواجهات عنيفة مع مسلحي الحوثي وقوات صالح"، دون ذكر ما إذا كانت هذه المواجهات قد أسفرت عن خسائر في الأرواح من عدمه، أو أي تفاصيل أخرى.

وفي وقت متأخر من مساء الأحد، أعلن المركز الإعلامي نفسه أن "منظومة الدفاع الجوية (باتريوت) التابعة للتحالف العربي اعترضت صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثيون باتجاه مدينة مأرب، عاصمة المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، الواقعة تحت سلطة القوات الحكومية".

وحتى الساعة 7:50 تغ، لم يصدر عن جماعة الحوثي وحلفائها أي نفي أو تأكيد لما ذكره المركز الإعلامي بشان استعادة القوات الحكومية مواقع في مأرب، لكنها عادة لا تعلق على خسائرها في المعارك.

يشار الى أن معظم محافظة مأرب النفطية، تخضع لسلطة القوات الحكومية اليمنية، فيما لا تزال تدور في بعض مناطقها اشتباكات متقطعة مع مسلحي الحوثي وقوات صالح.

من المقرر أن يبدأ وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الإثنين، زيارة إلى العاصمة العمانية مسقط، لبحث آخر مساعي نزع فتيل الحرب في اليمن، قبيل انتقال السلطة إلى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب.

وفي 4 نوفمبر الجاري، أعلنت الخارجية الأميركية عن زيارة يجريها كيري، إلى مسقط، يلتقي خلالها سلطان عُمان قابوس بن سعيد، ووزير الخارجية يوسف بن علوي، لبحث "جهود التوصل إلى تسوية بشأن اليمن".

وقالت مصادر مقربة من جماعة أنصار الله (الحوثي) ، إن كيري، سيصل مسقط للقاء القيادة العمانية، وبحث موضوع تسوية نهائية للأزمة اليمنية.

وتوقعت المصادر أن يلتقي كيري بالمتحدث الرسمي للحوثيين ورئيس وفد الجماعة التفاوضي محمد عبدالسلام، الموجود في مسقط منذ أكثر من أسبوع، والتي وصلها في زيارة غامضة. ورجحت أن يتم اللقاء بمعية وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي.

ويسعى كيري، لتتويج فترة الرئيس باراك أوباما، بالإفراج عن بقية الرهائن الذين لا يُعرف عددهم على وجه الدقة، لكن مصادر قالت إن بيتر ويليمز مدرس مادة اللغة الانجليزية، الذي تم اختطافه من أحد معاهد اللغات، ما يزال رهينة لدى الحوثيين.

ومن المتوقع، أن يتوجه"كيري" بعد ذلك إلى دولة الإمارات ليبحث مع المسؤولين هناك التسوية السياسية في اليمن.

وخلال الأيام الماضية، عقد الحوثيون اجتماعات سرية في العاصمة العمانية مسقط، مع الجانب السعودي، من أجل تفعيل اتفاق ظهران الجنوب الموقع في العاشر من نيسان الماضي، والذي تم بموجبه وقف إطلاق النار.

وما يزال الجانب الحكومي يرفض بشكل تام خارطة السلام الأممية الأخيرة التي قدمها المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، باعتبار أنها تكافئ الحوثيين ويطالب بخارطة طريق جديدة، لا تمس شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي.

وتشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات، وأسفر النزاع عن مقتل أكثر من 7 آلاف شخص، وإصابة أكثرمن 36 ألف آخرين، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، فضلاً عن نزوح أكثر من 3 ملايين يمني في الداخل.

ومنذ 26 مارس 2015، يشن التحالف العربي عمليات عسكرية في اليمن ضد الحوثيين وقوات صالح، استجابة لطلب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية"، في محاولة لمنع سيطرة عناصر الجماعة وقوات صالح على كامل البلاد، بعد سيطرتهم على العاصمة.

1