القوات اليمنية تلاحق آخر فلول التمرد في المخا

الأربعاء 2017/02/08
دك حصون التمرد

تعز (اليمن) - سيطرت القوات الموالية للحكومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي، الثلاثاء، على أجزاء كبيرة من مدينة المخا الاستراتيجية على ساحل البحر الأحمر غربي اليمن، بعد معارك عنيفة مع مسلحي الحوثي وقوّات الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وشارفت تلك القوات على استكمال تطهير المدينة التي تضمّ أحد الموانئ المهمة من فلول المتمرّدين والسيطرة عليها بشكل كامل وتوجيه الجهد الحربي نحو استعادة مناطق أخرى من الساحل الغربي على رأسها مدينة الحديدة التي تلوح مؤشرات كثيرة على أنها ستكون المحطّة القادمة لجهود التحرير.

ونُقل عن القيادي في المقاومة المساندة للقوات اليمنية بلال السقاف قوله إن “القوات الحكومية هاجمت من عدة محاور، مواقع الحوثيين وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، وسط المدينة الاستراتيجية، وسيطرنا على الميناء والمدينة القديمة والطريق العام وعدد من الأحياء السكنية”. ولفت إلى أن “تحقيق هذه المكاسب يعني أن المدينة أصبحت تحت سيطرتنا”.

وأشار السقاف إلى أن “المسلحين الحوثيين انسحبوا إلى عدد من المواقع، وتحصنوا في المباني السكنية على أطراف المدينة بالمنطقة الشمالية الغربية”.

ولفت إلى أن “أكثر من 30 مسلحا من الحوثيين سلموا أنفسهم، فيما انسحب آخرون باتجاه منطقة يختل على بعد عشرة كيلومترات شمال مدينة المخا، بينما سقط العشرات منهم بين قتيل وجريح، قبل أن يتم الاستيلاء على مخازن أسلحة تابعة لهم”.

وختم السقاف بالإشارة إلى أن مروحيات الأباتشي التابعة للتحالف العربي بقيادة السعودية شنت أكثر من 5 غارات على مواقع للحوثيين في شمالي المدينة وغارات أخرى على منطقة يختل.

ومنذ السابع من يناير الماضي تشن القوات اليمنية عملية عسكرية أطلقت عليها اسم “الرمح الذهبي” مستهدفة مواقع الحوثيين وقوات صالح على طول الساحل الغربي بإسناد جوي من مقاتلات التحالف العربي.

ويظهر الخطاب السياسي لدول التحالف العربي وكذلك تحرّكات الأخير جوّا وبحرا، عزما على حسم معركة الساحل الغربي لليمن والمهمّة لجهة تأمين الملاحة البحرية قبالة السواحل اليمنية، وأيضا لجهة قطع شرايين إمداد المتمرّدين الحوثيين بالسلاح الإيراني المهرّب إليهم عبر البحر.

3