القوة الناعمة المصرية تتجه نحو أوروبا لتصحيح صورة الإسلام

الثلاثاء 2015/04/28
جولات مستمرة لمفتي مصر شوقي علام مصر حرصا على الانفتاح على العالم

أمستردام- توجه مفتي الديار المصرية الدكتور شوقي علام خلال الأسبوع الماضي، على رأس وفد إلى العاصمة الهولندية أمستردام في جولة تستغرق ستة أيام تشمل في برنامجها زيارة إلى فرنسا للقاء عدد من كبار المسؤولين والبرلمانيين والإعلاميين لتصحيح صورة الإسلام في أوروبا.

وقد صرح شوقي علام، قبل مغادرته، إن زيارته إلى هولندا وفرنسا “تأتي في إطار الجولات المستمرة لمعظم دول العالم لتصحيح صورة الإسلام المغلوطة لدى البعض بسبب ممارسات من يحسبون على الإسلام”، مشيرا إلى ضرورة لقاء كبار المسؤولين في الحكومتين الهولندية والفرنسية ومن بينهم وزراء الخارجية والداخلية والمعنيون بالشأن الديني من مختلف الأديان، خاصة المختصين في الدراسات الإسلامية من الباحثين الغرب.

وقد أكد مراقبون أن سلسلة من الزيارات تقوم بها شخصيات دينية من أقطار عديدة في الوطن العربي إلى عديد الدول الغربية بهدف تقديم الصورة الحقيقية للإسلام ونزع الشوائب التي التصقت بالمسلمين على أنهم “عنيفون ومتطرفون”.

وفي السياق يؤكد مستشار المفتي المصري إبراهيم نجم أن الجهود المصرية الأخيرة تصب في هذا السياق، مؤكدا على أن “الزيارة تأتي كذلك في إطار الاستخدام الأمثل للقوة الناعمة لمصر في الخارج وتأكيدا على أن مصر حريصة على الانفتاح على العالم وتمد يدها للتعاون مع الدول الأوروبية بما يحقق المصلحة المشتركة ويعزز من السلم العالمي”.

ولفت إلى المشاركة في جلسات للبرلمان الهولندي ومجلس الشيوخ الفرنسي وعقد لقاءات مع الجامعات ومراكز الأبحاث التي تلعب دورا مهما في عملية صناعة القرار السياسي في البلدين، بالإضافة إلى عقد لقاءات إعلامية مكثفة بهدف عرض حقيقة ما يحدث في مصر من حراك ديني واجتماعي وتصحيح صورة الإسلام المغلوطة لدى الغرب في ظل تنامي ظاهرة ما يسمى بالإسلاموفوبيا.

وأشار إلى عقد لقاءات مع الجاليات الإسلامية للتعرف على مشاكلهم وطلباتهم، حيث تحرص دار الإفتاء على التواصل مع الجاليات الإسلامية وإمدادهم بالفتاوى الشرعية واحتياجاتهم الدينية لدرء أي احتمال لتدخل المجموعات المتطرفة وتمكنها من المساحات الدينية التي من خلالها يجندون الشباب لصالح الجماعات الإرهابية المسلحة.

13