القول العجاب في السخرية من قانون الانتخاب

وجد اللبنانيون في تفاصيل القانون الانتخابي الجديد الذي يضم مجموعة من التعقيدات مناسبة لتركيب النكات الساخرة، حيث بدت المصطلحات بالنسبة إلى الكثيرين مثيرة للرعب والدهشة والاستغراب، فكان التناول الساخر وسيلة اعتمدت لمحاولة السيطرة على هذه المشاعر المضطربة.
الأحد 2017/06/18
التندر يفك شيفرة المسائل المعقدة

بيروت - تضم تفاصيل القانون الانتخابي الجديد بلبنان مجموعة من المصطلحات المعقدة وغير المألوفة والتي لم يعتد اللبنانيون على سماعها من قبيل الصوت التفضيلي والكسر الأكبر والحاصل الانتخابي وعتبة الفوز ونسبة التأهيل والبطاقة الممغنطة وغيرها.

وبدت هذه المصطلحات مثيرة للرعب والدهشة والاستغراب، فكان التناول الساخر وسيلة اعتمدت لمحاولة السيطرة على هذه المشاعر المضطربة. وانتشرت صور تظهر معادلات رياضية معقدة بوصفها محاولة لتقديم شروحات مبسّطة للقانون الانتخابي، كما تم النظر إلى العملية الانتخابية المتوقع أن تجرى في العام المقبل على أنها امتحان في الرياضيات العالية، وأن مهلة الـ11 شهرا التي أعطيت قبل إجراء هذا الامتحان العسير إنما منحت في سبيل توفير ظروف الدراسة.

وتسبّبت تعقيدات القانون الانتخابي في نشوء ظاهرة تميل إلى التعامل معه بوصفه منتجا ينتمي إلى عالم التكنولوجيا الفائقة التي يستوجب التعامل معها “كاتالوغ” أو دليل استعمال، وأن من شأنه وضع لبنان على خارطة الدول المؤثرة تكنولوجيا.

وشاع استخدام التوظيفات الفنية والمسرحية وتركيبها على تفاصيل مرتبطة بالقانون، من قبيل توظيف عنوان مسرحية زياد الرحباني “بالنسبة لبكرة شو” في إطار يقدم محاكاة ساخرة لعنوان قانون الانتخاب القائم على النسبية.

وكتب الإعلامي في قناة الجديد رامي الأمين أبيات عتاب غرامية ساخرة تلعب على لفظة التفضيلي يقول فيها: “انتخبتك والصوت تفضيلي/تفضلي علي يبشيت فضيلة/فاضيلك أنا ايمتا بتفضيلي/لنمارس سوى حق الانتخاب. يليها: ميجانا يا ميجانا ويا ميجانا/صوتي مش إلي وما بعرف مين أنا!”.

وعمد مدير مؤسسة أمم للأبحاث والتوثيق في تعليق نشره على صفحته الخاصة على موقع فيسبوك إلى توظيف بيت شعر شهير للمتنبي في سياق السخرية من قانون الانتخاب حيث كتب “أنامُ مِلءَ جُفوني “مَعَ” وأو “بِدونِ” قانونِ انتخاب اتٍجَديد..”.

ونالت آلية اعتماد البطاقة الممغنطة في الانتخابات القادمة نصيبا وافرا من التعليقات التي وجدت في فكرة الالتصاق والجذب الإكراهي الذي يقوم به المغناطيس فرصة لتركيب أشعار غزلية، وتصميم إعلانات وصياغة أخبار وهمية تحاكي أسلوب الأخبار العاجلة المهمة.

وأطلق الموسيقار علي نصار هاشتاغ “بيمغنط ما بيتمغنط”، وكتب تعليقا يحوّر فيه كلمات أغنية الفنان عصام رجي “تغيرتي كتير علينا”. ويقول التعليق “تمغنتطي كتير علينا وما تمغنطنا/ بيظهر قلبك قلاّبو مَنّو ممغنط/ مهما تمغنتطي نحنا ما تمغنطنا/ يا نيالوا لْبِيمَغْنِط ما بْيْتْمَغْنَط..”.

وسأل البعض عما إذا كان ممكنا استبدال البطاقة الممغنطة بسندويش شاورما أو استخدام تكاليفها في فتح مكتب للزبالة قبل أن تمغنط الزبالة الموسم السياحي، وتضرب صورة الجبال العالية التي لا تطال والتي صارت جبال النفايات أعلى منها.

وانتشرت اقتراحات تطالب بأن يتم اعتماد مقياس جديد لمدى نجاح العلاقات العاطفية من خلال درجة المغنطة، واستبدال عبارة “يوجد كيمياء بينهما” بعبارة تفيد بوجود درجة عالية من المغنطة، ما يدل على أن الالتصاق بين طرفي العلاقة دائم وأبدي.

ولا يشك كذلك بعض الساخرين في إمكانية توظيف هذا المفهوم في الحديث عن المشاعر الوطنية العامة.

24