القوى اليمنية تفوض هادي وبحاح بتشكيل حكومة كفاءات

الأحد 2014/11/02
تفويض هادي وبحاح يمثل خطوة هامة في تنفيذ اتفاق السلم والشراكة

صنعاء- وقعت القوى اليمنية على مسودة الاتفاق النهائي بتكليف الرئيس عبد ربه منصور هادي ورئيس وزرائه بتشكيل حكومة كفاءات وطنية مساء أمس، بعد خلافات دامت لأكثر من ثلاثة أيام.

وأوضح مستشار الرئيس اليمني عن الحراك الجنوبي ياسين مكاوي أنه "تم الاتفاق والتوقيع من جميع المكونات بما فيهم الحوثيون بالطلب من رئيس الجمهورية ورئيس وزرائه بتشكيل حكومة كفاءات وطنية مع التأكيد على ضرورة الاستناد إلى المعايير التي حددتها اتفاقية السلم والشراكة"، مضيفا "الأمر يتطلب جهود الجميع لمساعدة الرئيس ورئيس الحكومة المكلف بالانتهاء من هذه المهمة واخراج البلاد إلى بر الأمان".

وعن طبيعة الخلافات التي تسببت في تأجيل التوقيع على المسودة، التي أقرت الأربعاء الماضي، قال مكاوي "لا توجد خلافات جوهرية ولكن هناك تباينات في تعديل النصوص، وكأن هناك شيئا من المكايدة ولكن قد يندرج ذلك في إطار الشعور بالمسؤولية تجاه البلد".

يأتي ذلك فيما توقعت مصادر سياسية يمنية أن تشكل الحكومة في غضون أسبوع، خاصة وأن الاتفاقية التي وقع عليها تمنح الرئيس التفويض الكامل.

واعتبر جمال بنعمر مساعد الأمين العام للأمم المتحدة ومستشاره الخاص لليمن، توصل الأطراف السياسية في البلاد إلى اتفاق يقضي بتفويض الرئيس عبد ربه منصور هادي ورئيس الوزراء المكلف خالد بحاح، بتشكيل حكومة كفاءات، بأنه خطوة هامة في مسار تنفيذ بنود اتفاق السلم والشراكة الوطنية الموقع من قبل المكونات السياسية في اليمن في 21 سبتمبر الماضي.

وفي بيان له على صفحته الشخصية عبر موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك" بوقت متأخر من مساء أمس قال بنعمر إن ذلك الاتفاق يمثل "خطوة هامة في مسار تنفيذ بنود اتفاق السلم والشراكة الوطنية، الذي يعتبر السبيل الأمثل لدفع العملية السياسية ومشروع التغيير السلمي إلى الأمام".

متمنياً أن يلي الإتفاق إجراءات أخرى لتعزيز السلم والاستقرار في إطار تنفيذ جميع بنود اتفاق السلم والشراكة الوطنية، وبخاصة الجانب الأمني منها.

وكان الرئيس اليمني قد كلف في 7 أكتوبر مدير مكتبه أحمد عوض بن مبارك بمنصب رئيس الحكومة، إلا أن جماعة الحوثي سارعت برفضه.

ويوم 12 أكتوبر، كلف هادي، وزير النفط الأسبق ومندوب اليمن لدى الأمم المتحدة خالد محفوظ بحاح، بتشكيل الحكومة. وأعلنت جماعة الحوثي موافقتها على تكليف بحاح بتشكيل الحكومة.

والخميس الماضي، قال محمد القباطي، المتحدث باسم تحالف أحزاب "اللقاء المشترك" في اليمن، إن المكونات السياسية اليمنية ستوقع خلال الساعات المقبلة على اتفاق تشكيل حكومة كفاءات بدلا من المحاصصة.

وأضاف القباطي، إن "المكونات السياسية (لم يحددها) توافقت على تشكيل حكومة كفاءات بدلاً من المحاصصة، وفوّضت في ذلك رئيس الجمهورية، عبد ربه منصور هادي، ورئيس الوزراء المكلّف خالد بحاح".

وأشار إلى أن أحزاب اللقاء المشترك (يضم 6 أحزاب إسلامية ويسارية وقومية ويشارك بنصف أعضاء الحكومة) رفضت فرض حكومة محاصصة، ووضعت خيارين أمام رئيس الجمهورية ورئيس وزرائه هو أن يتم اعتماد معايير الكفاءة بعيدًا عن المحاصصة أو أن تقاطع أحزاب اللقاء المشترك التشكيل الوزاري القادم.

وكانت جماعة "أنصار الله" (الحوثي)، أمهلت، الجمعة، الرئيس اليمني، 10 أيام لتشكيل الحكومة الجديدة، ولوحت بتشكيل "مجلس إنقاذ" في حال التأخر عن هذا الموعد، بحسب بيان لها.

1