الكاتب العماني زاهر المحروقي يضيء الطريق إلى القدس

الخميس 2015/01/15
"الطريق إلى القدس" يكشف فترة هامة من تاريخ الأمة العربية

مسقط- صدر عن “بيت الغشام للترجمة والنشر” باكورة إنتاج الجمعية العمانية للكتّاب والأدباء لعام 2015، كتاب “الطريق إلى القدس” للكاتب زاهر بن حارث المحروقي، الذي يجمع في كتابه الأول 30 مقالا، كتبها عن القضية الفلسطينية على مدار 8 سنوات.

في تقديمه للكتاب، الذي يقع في 191 صفحة، يشير المحروقي إلى أنه سئل غير مرة عن سرّ كثرة مقالاته المتعلقة بالقضية الفلسطينية وإسرائيل.

وعن ذلك يقول إن الكثير من أبناء جيله تشكل وعيهم السياسي والإنساني عبر القضية الفلسطينية التي كانت في مقدمة قضايا الأمة العربية، مضيفا “كان أهلنا مؤمنين بعدالة القضية الفلسطينية، وبالأمة العربية الواحدة، وكذلك الوحدة الإسلامية، وهو الشعور السائد لدى أبناء جيلي”.

ويشير المحروقي إلى أنه عاصر في فترة شبابه المبكر زيارة الرئيس أنور السادات للقدس عام 1977، وما تبعها من عقد صلح مصري إسرائيلي منفرد، عُرف باسم اتفاقية “كامب ديفيد”، وقد كان من نتائج ذلك الصلح، حسب المحروقي، أن غزت إسرائيل لبنان ووصلت إلى بيروت بهدف القضاء على منظمة التحرير الفلسطينية عام 1982.

ويضيف قائلا: “كان بالنسبة إلينا أمرا مفروغا منه أنّ القضية الفلسطينية هي قضية المسلمين الأساسية، قبل أن تتوارى اليوم إلى خلفية المشهد، بل كنا نؤمن أنّ من ليس مع المقاومة فهو، ضمنا أو حتما، ضدها، وكانت تتردد في أذهاننا عبارة الزعيم الراحل جمال عبدالناصر: “ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة”. وهي العبارة التي صدّر بها المحروقي صفحات الكتاب.

ومن بين عناوين مقالات الكتاب، يطالع القارئ: “إن بعض الإعجاب ليس إثما” و”الطريق إلى القدس” و”أوروبا تحيي ذكرى اغتصاب فلسطين” و”عن العمالة والخيانة والتجسس” و”المرأة الفلسطينية وحق العودة” و”أذرع إسرائيل الطويلة” و”لا تسامح مع الأحياء ولا الأموات” و”حماس بين النصر والهزيمة”، و”أبرز الخاسرين في معركة غزة” و”هل سيتم هدم المسجد الأقصى قريبا؟”، و”الزواج من إسرائيليات”، و”صفعتان على وجه الموساد”، و”مقالات صهيونية بأقلام عربية”، و”مقالات عربية بأقلام إسرائيلية”.

إضافة إلى مجموعة من المقالات التي نشرت خلال فترة هامة من تاريخ الأمة العربية، خاضت فيها إسرائيل أربع حروب ضد المقاومة العربية، كانت الأولى عام 2006، في مواجهة حزب الله اللبناني، فيما كانت باقي الحروب للسيطرة على غزة في أعوام 2008 و2012 و2014.

يشار إلى أن المحروقي يعمل مذيعا باذاعة سلطنة عمان. وكان في ثمانينات القرن الماضي مشرفا على برنامج “البث المباشر” الذي أحدث آنذاك نقلة نوعية في الإعلام العماني من ناحية إتاحة حرية التعبير لنقد المؤسسات الحكومية.

14