الكاظمي يدخل على خط يوتيوبر عراقي هدد بالانتحار

مغردون يعتبرون لقاء مصطفى الكاظمي مع اليوتيوبر علي عادل الذي هدد بالانتحار، محاولة لاستغلال شعبية الشاب لفائدته.
الخميس 2021/07/22
كاظمي "بليز هيلب مي"

بغداد- أثار استقبال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الأربعاء الشاب العراقي علي عادل الذي هدد بالانتحار إذا لم يستجب الرئيس الأميركي جو بايدن لطلبه ويدعوه للعيش في الولايات المتحدة سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال مغردون إن الكاظمي يريد أن يستغل شعبية “علاوي” -كما يسميه العراقيون- لفائدته. وأظهرت صورٌ لقاءَ الكاظمي في مكتبه الخاص مع الشاب علي، ومنحه قبعة هدية له.

وقال علي في مقطع مرئي عقب الزيارة إن “الكاظمي كان شخصا سبورت (ذا روح مرحة)، وهو داعم للشباب، وقال لي: انتقد أي سياسي أو ظاهرة اجتماعية، ولا يمكن لأحد أن يوقفك، أو يتحدث معك”. وكتب مغرد:

وسخر آخر:

abbas_altameeme@

الكاظمي: حبيبي أبوحسين ليش تنخيت بجو بايدن وآنا عمك موجود علاوي: عمو لو أعرف بيدك شي كان من زمان تنخيت بيك.

الكاظمي: حبيبي علاوي اخذ هاي الشفقة ومن تحتاج شي خابرني.

وكتب معلق:

MR_9_4@

الولد قام بذلك لجذب انتباه المتابعين وتحقيق أكثر ما يمكن من المشاهدات، والحكومة ظنت أنها مناشدة، ولا أدري إن كانت الحكومة تريد هي أيضا تحقيق مشاهدات والانخراط في السوشيال ميديا.

ويشتهر عادل (18 عاما) بمناشدته الرؤساء الأميركيين بطريقة طريفة لدعوته إلى زيارة أميركا بغرض تخليصه من سوء الخدمات في بلده، ما دفع وزارة الخارجية الأميركية إلى الرد على مقطع فيديو نشره منتصف يوليو الجاري يطلب فيه من الرئيس الأميركي دعوته إلى العيش في أميركا ومساعدته.

الشاب علي عادل يحظى بشعبية كبيرة في العراق وتلقى فيديوهاته رواجا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي

وهدد عادل بالانتحار عبر القفز من سطح منزله في حال عدم الاستجابة لطلبه مرددا جملته الشهيرة “بايدن بليز هيلب مي” التي انتشرت على نطاق واسع على مواقع التواصل.

وبلغة عربية ناشد مسؤول شؤون الشرق الأوسط في الوزارة جو هود، في فيديو بثه على حساب الوزارة على تويتر، الشاب العراقي علي عادل ألا يقفز من سطح منزله لأنه كما قال “نحن في أميركا نحبك”.

وأضاف أن “الحياة ثمينة، يمكن أن نجعلها معًا أفضل، نحن نساعدكم على قتال تنظيم الدولة (داعش) وإعادة بناء العراق.. العراق يحتاجك”، معبرًا عن أمله في لقائه عندما يزور العراق وأن يتناولا الطعام سويًا، وهنأه بعيد الأضحى.

واعتذر مسؤول الخارجية الأميركية لعادل عن عدم استطاعته دعوته إلى الولايات المتحدة في ظل تفشي جائحة كورونا، ودعاه إلى الإدلاء بصوته في الانتخابات العراقية المقبلة قائلًا “انتخِب. صوتك مهم”.

وحول عراقيون عبارة “لا تكمز” التي نطق بها هود -ويقصد “لا تقفز”- إلى مصدر سخرية وتندر. يشار إلى أن الشاب علي عادل يحظى بشعبية كبيرة في العراق وتلقى فيديوهاته رواجا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي.

19