الكاظم: المشاركة العربية في مونديال الدوحة ستكون صعبة

الاثنين 2015/09/28
نجوم الملاكمة العالمية على موعد تاريخي في الدوحة

الدوحة - تنتظر جماهير الملاكمة على مستوى العالم انطلاق منافسات النسخة الـ18 من بطولة العالم للملاكمة خلال الفترة من الخامس وحتى الثامن عشر من شهر أكتوبر المقبل على قاعة حمد بن علي العطية المتعددة الرياضات في منطقة السد. لن تكون البطولة مجرد نسخة كلاسيكية من بطولات العالم، إذ تستحوذ على اهتمام بالغ كونها ستصدر 23 تأشيرة عبور إلى أولمبياد ريو دي جانيرو المقرر صيف العام المقبل 2016. وكان الاتحاد الدولي للملاكمة قد أعلن أن قطر فازت بحق استضافة بطولة العالم 2015 بعد تفوقها على تايلاند.

وستحط بطولة العالم رحالها للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط بعد أن أقيمت نسخها السابعة عشرة مسبقا في مختلف دول العالم بدءا من العاصمة الكوبية هافانا في العام 1974 وحتى نسختها الأخيرة التي احتضنتها مدينة المآتي بكازخستان منذ عامين.

وتكتسب بطولة العالم للملاكمة التي تستضيفها قطر الخريف المقبل أهمية بالغة ليس على المستوى المحلي فحسب بل على المستوى العربي أيضا، إذ أنها المرة الأولى التي تقام فيها البطولة في منطقة الشرق الأوسط وهذا ما يضاعف من أهمية الحدث. وسيشهد “مونديال الملاكمة” مشاركة 260 ملاكما من قارات العالم المختلفة.

ومنذ أن أسند الاتحاد الدولي للملاكمة إلى قطر استضافة البطولة شرع الاتحاد القطري للملاكمة في العمل الجاد لإخراج هذا الحدث في أبهى صورة، حيث تحظى نسخة الدوحة بأهمية استثنائية أيضا كونها ستشهد اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي برئاسة التايواني الدكتور تشينغ كيو هو، الذي سيتقرر على إثره اسم الدولة التي ستحظى بتنظيم المونديال المقبل عام 2017.

ويكشف يوسف الكاظم رئيس الاتحاد القطري للملاكمة أن الدوحة باتت جاهزة تماما لاستقبال الحدث الكبير، لافتا إلى أن زيارة وفد الاتحاد الدولي الأخيرة خلال شهر سبتمبر كانت مثمرة للغاية وكشفت عن المرحلة المتقدمة جدا التي بلغتها الاستعدادات.

ويؤكد الكاظم أن كافة الترتيبات التنظيمية لاقت إعجابا من قبل الاتحاد الدولي الذي سنحت له الفرصة لمعاينة كل الأمور اللوجستية ذات العلاقة بالقاعة وإقامة الوفود وإصدار التصاريح وجاهزية قاعات التدريب وقاعات كبار الشخصيات.

ويلفت الكاظم إلى أن البطولة ستشهد مشاركة 260 لاعبا سيمثلون 71 دولة على أن تكون المنافسة على 10 أوزان ويتم احتساب الدولة المتصدرة بتحديد عدد الميداليات الذهبية، وهو نفس النظام المعتمد في الدورات الأولمبية.

ويرى المدير التنفيذي لبطولة العالم أن التكهن صعـب جـدا في تحديـد هويـة الفـائزين لكنه يؤكد أن المنافسة قد تنحصر بين كوبا وكازاخستان وأوزبكستان وألمانيا وهولندا.

وعن المشاركة العربية في البطولة، يؤكد أن المنافسة ستكون صعبة جدا لكنه يرجح أن يحقق بعض الملاكمين من المغرب والجزائر اختراقا في المنافسات، متمنيا أيضا أن تخدم القرعة ممثلي قطر الـ6 في البطولة، “خصوصا أننا نعول على 3 ملاكمين للوصول إلى النهائي”.

وردا على سؤال إذا ما كان نجاح مونديال الدوحة سيعزز من حظوظه في الدخول إلى المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للملاكمة في الانتخابات المقبلة بعد 3 سنوات قال الكاظم “أتمنى ذلك طبعا، لكن لم يمض على رئاستي للاتحاد القطري للعبة أكثر من عامين بعدما كنت قبلها في منصب أمين السر، وبعدها تم انتخابي أيضا نائبا لرئيس الاتحاد الآسيوي وعضوا في لجنة (WSB) وهي من أهم اللجان في الاتحاد الدولي (AIBA)”.

وتابع “بالتأكيد أطمح للتواجد في هذا المنصب الدولي لكي أقدم ما في وسعي خدمة للملاكمة والعمل على انتشارها ليس على المستوى القطري والخليجي فحسب بل على المستوى العربي أيضا”.

22