الكاميرون تدعم جهود نيجيريا بدكّ حصون بوكو حرام جوا

الثلاثاء 2014/12/30
شمال نيجيريا يأن تحت وطأة هجمات بوكو حرام

ياوندي - شن الطيران العسكري الكاميروني غارات جوية ولأول مرة على جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة في خطوة تبرز دعم ياوندي لجارتها نيجيريا للحد من تمدد هذا التنظيم الذي ضرب دول غرب أفريقيا، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وتأتي هذه الغارات الجوية بعد أن استولى مئات من عناصر الجماعة على ثكنة عسكرية في منطقة تقع أقصى شمال البلاد بالقرب من الحدود مع نيجيريا.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة الكاميرونية، تشيروما باكاري، إن “زمرة من إسلاميي بوكو حرام قامت في وقت مبكر من صباح الثامن والعشرين من ديسمبر (الأحد) بمهاجمة القاعدة العسكرية في أسيغاسيا الخاضعة لسيطرة قوات الدفاع الكاميرونية”.

وأشار المسؤول الذي يشغل أيضا وزير الاتصال إلى أن السلاح الجوي قام بغارتين على معاقل التنظيم تلته اشتباكات مع عناصر الجماعة أجبرتها على الانسحاب من المعسكر حيث تكبدت على إثرها خسائر فادحة في صفوفها، لكنه لم يذكر بالتدقيق أعداد القتلى مكتفيا بالقول “خسروا عدة مقاتلين”.

وجاءت هذه العملية الذي أمر بتنفيذها الرئيس الكاميروني، بول بيا، بعد أيام من قيام الجيش بالتصدي لعناصر الجماعة على طول الحدود مع نيجيريا وقتلت منهم ما يزيد عن 40 مسلحا.

وعلى ما يبدو أن الحكومة الكاميرونية، بحسب محللين، بدأت تتذمر من سرطان بوكو حرام الذي بدأ يعشش على أراضيها بعد أن ارتفع منسوب عمليات التوغل التي ينفذها الإسلاميون منذ عدة أشهر في أقصى شمال البلاد وهو ما دفعها إلى استخدام القوة الشديدة لحسر تحركاتهم.

ويرى خبراء عسكريون أن دخول سلاح الجو الكاميروني في المعركة ضد بوكو حرام يشكل تصعيدا في الرد العسكري على تزايد عمليات العنف والإرهاب للجماعة المتطرفة ضد الجيش والمدنيين.

وعلى الرغم من الخطة التي اعتمدتها نيجيريا وجيرانها الكاميرون والنيجر وتشاد في مايو الماضي، في باريس برعاية فرنسية للتصدي لبوكو حرام عبر تنسيق تبادل المعلومات لأجهزة الاستخبارات ومراقبة الحدود وقدرة التدخل في حال الخطر، إلا أن بوكو حرام أرقت حكومات هذه الدول بعد الكم الهائل من العمليات الإرهابية التي شنتها.

ولا يتردد مسلحو الجماعة المتطرفة الذين يشنون هجمات متكررة في هذه المنطقة ويقتلون مدنيين، في مهاجمة الجيش الكاميروني مباشرة.

وللإشارة فإن آخر استهداف لقاعدة عسكرية كاميرونية من قبل بوكو حرام كان في منتصف أكتوبر الماضي، بمدينة أمشيدي حيث قتل عشرات المدنيين و8 جنود بعد تفجير سيارة ملغومة.

5