الكاميرون تعلن إفراج بوكو حرام عن 27 رهينة

السبت 2014/10/11
رئيس الكاميرون لم يقدم توضيحات عن كيفية الإفراج عن الرهائن

ياوندي - اعلن رئيس الكاميرون بول بيا الافراج ليل الجمعة السبت عن 27 رهينة صينيا وكاميرونيا كانوا خطفوا في مايو ويوليو في اقصى شمال الكاميرون.

وقال بيا في بيان تم بثه السبت على قنوات اذاعة الدولة ان "رئيس جمهورية الكاميرون بول بيا يعلن للرأي العام الوطني والدولي ان الرهائن الـ27 الذين خطفوا في 16 مايو في وازا (اقصى شمال الكاميرون) وفي 27 يوليو في كولوفاتا سلموا هذه الليلة الى السلطات الكاميرونية".

واضاف الرئيس الكاميروني ان "المواطنين الصينيين العشرة وزوجة نائب رئيس الوزراء (الكاميروني) امادو علي ورئيس بلدية كولوفاتا وافراد اسرهم الذين خطفوا معهم سالمون"، بدون ان يضيف اي تفاصيل عن كيفية الافراج عنهم.

ولم يقدم البيان أي توضيحات عن كيفية الإفراج عن الرهائن، والأماكن التي كانوا محتجزين بها، وأماكن تواجدهم في الوقت الراهن.

وكان مسلحون هاجموا ليل 16 الى 17 مايو مركزا للعمال الصينيين في وازا وقتلوا عسكريا كاميرونيا وخطفوا عشرة صينيين كانوا يعملون لحساب شركة صينية حصلت على حق إعادة تهئية الطريق الرابط بين "ماروا" و"كوساري"، بمدينة "وازا" في أقصى الشمال الكاميروني.

وحملت السلطات الكاميرونية جماعة بوكو حرام الاسلامية المتطرفة مسؤولية هذه العملية.

واستهدف هجومان نسبا الى بوكو حرام ايضا، في 27 يوليو منزل نائب رئيس الوزراء المكلف العلاقات مع البرلمان امادو علي في كولوفاتا وقاموا بخطف زوجته، وقصر سلطان كولوفاتا سيني بوكار لامين الذي خطف ايضا مع زوجته وابنائهم الخمسة. وقتل 15 شخصا على الاقل في هذه الهجمات.

وبلغة قبائل "الهوسا" المنتشرة في شمالي نيجيريا، تعني "بوكو حرام"، "التعليم الغربي حرام"، وهي جماعة نيجيرية مسلحة، تأسست في يناير 2002، على يد محمد يوسف، وتقول إنها تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، حتى الجنوبية ذات الأغلبية المسيحية.

ويشار إلى أن جماعة "بوكو حرام" المتشددة صعّدت هجماتها عبر الحدود في الكاميرون هذا العام، وفي المقابل نشرت الكاميرون القوات في أقاليمها الشمالية وانضمت إلى الجهود الدولية لمحاربة المتشددين.

1