"الكايوسية" مسرح مابعد الحداثة وجماليات الفوضى

الكايوس جمال في العشوائية وعلم في التنوع والاختلاف ونظام مغاير للقواعد المتعارف عليها إنه فوضى منظمة.
الأربعاء 2019/10/23
لوحة: سهير سباعي

 الشارقة – صدر عن منشورات الهيئة العربية للمسرح بالشارقة، ضمن سلسلة دراسات، كتاب حمل رقم 59 موسوم بـ“الكايوسية في مسرح ما بعد الحداثة” للباحثة العراقية الدكتورة فاتن حسين ناجي.

كتاب “الكايوسية في مسرح ما بعد الحداثة” هو الكتاب الثالث الذي يصدر للباحثة العراقية ويقع في 258 صفحة، أخرجه فنيا ماجد حبيب، وينقسم إلى ستة أبواب فضلا عن مقدمة وخاتمة.

الكايوس هو جمال في العشوائية وعلم في التنوع
الكايوس هو جمال في العشوائية وعلم في التنوع

تتناول الباحثة في الكتاب بالدرس والتحليل مقاربات لمصطلح “الكايوسية” وتعطي نبذة تاريخية عنه وعن تمثلاته في علم النفس ومختلف النظريات الفلسفية وكذا اشتغالاته في الخطاب المسرحي العالمي والعربي أيضا.

 الكايوسية، تقول المؤلفة في مقدمة الكتاب، هي تلك الأحداث الصغيرة التي يمكنها أن تُحدث نتائج كبيرة غير متوقعة وهي تلك الاضطرابات التي تحمل معها نسقا ونظاما متكاملا غير متوقع.

وتتابع ناجي أن الكايوسية هي علم اللامتوقع كما يصفها إيليا بريغوجين المؤسس الفعلي لهذه النظرية الفلسفية والتي يؤكد على أنها “أي عمل يظهر للعلن على أنه عمل فوضوي وغير منظم. إلا أنه في الحقيقة مقصود ومنظم ومنضبط، وليس عشوائيا، ما يجعل منه انتظاما دقيقا ويسير حسب نسق محدد، بعكس ما يبدو عليه. فالكايوس هو جمال في العشوائية وعلم في التنوع والاختلاف ونظام مغاير للقواعد المتعارف عليها وهو قبل كل شيء فوضى منظمة”.

ونذكر أن الدكتورة فاتن حسين ناجي من مواليد العراق سنة 1981 وهي ممثلة وباحثة مسرحية حاصلة على بكالوريوس فنون مسرحية وماجستير تربية مسرحية ودكتوراه فلسفة مسرحية، نُشرت لها بحوث ومقالات مسرحية في مجلات عديدة، صدر لها كتابان هما “السخرية في النص المسرحي العربي” و“التحولات
الفكرية وانعكاسها على شخصية المرأة”.

 

14