الكتاب وأزمة القراءة في العالم العربي

السبت 2016/02/13
خلوّ الفضاء العام في العالم العربي من القراءة كسلوك يومي

الرباط - عن دار النشر روافد بالقاهرة، وضمن منشورات فرع اتحاد كتاب المغرب بتازة، صدر كتاب جماعي ساهمت فيه مجموعة من الباحثين والكتّاب من داخل المغرب وخارجه بعنوان “الكتاب وأزمة القراءة في العالم العربي بين الورقي والرقمي”.

ويأتي هذا الكتاب بمثابة تجميع لمجموعة من الدراسات التي قاربت موضوع “الكتاب وأزمة القراءة في العالم العربي” في مختلف إشكالاتها وتجلياتها، والتي قدّمت خلال الندوة التي نظمها فرع الاتحاد بمدينة تازة في 9 و10 مايو 2015.

وكان التفكير في إصدار هذا الكتاب، انطلاقا من إشكالات عدة مرتبطة بمجالي القراءة والكتاب، وأهمها: خلوّ الفضاء العام في العالم العربي من القراءة كسلوك يومي، وهو ما تؤشر عليه كل الدراسات الدولية والعربية على حدّ سواء. إذ يصبح من الضروري اليوم، وأكثر من أي وقت مضى، الانكباب على دراسة إشكالية فعل القراءة بين الورقي والرقمي وأزمتها المستشرية على المستويين العمودي والأفقي في عالمنا العربي.

ساهم في هذا العمل الجماعي كل من الكتّاب والباحثين والنقاد منهم إبراهيم عمري وعياد أبلال وأحمد شراك وجمال بوطيب وبوجمعة العوفي ويحيى عمارة.

16