الكرة الإنكليزية تفرض سيطرة تاريخية على أوروبا

أربعة أندية انكليزية تتأهل إلى نهائي البطولتين الأوروبيتين لكرة القدم لأول مرة بعد تأهل تشيلسي وأرسنال إلى نهائي الدوري الأوروبي.
السبت 2019/05/11
عناصر واعدة قاريا

تعيش إنكلترا على وقع حلم لم يتحقق من قبل وذلك بصعود أربعة أندية إلى نهائي البطولتين الأوروبيتين، دوري أبطال أوروبا وبطولة الدوري الأوروبي، وهو إنجاز تاريخي يعكس أولا مستوى البطولة الإنكليزية القوية، وثانيا يؤكد سيطرة الكرة الإنكليزية واستحواذها على اللعبة في أوروبا.

لندن - صعدت أربعة أندية من دولة واحدة إلى نهائي البطولتين الأوروبيتين لكرة القدم لأول مرة بعد تأهل تشيلسي وأرسنال إلى نهائي الدوري الأوروبي في باكو يوم 29 مايو.

وجاء نجاحهما بعد معجزتي ليفربول في الفوز 4-3 على برشلونة في النتيجة الإجمالية وتفوق توتنهام هوتسبير على أياكس أمستردام بقاعدة الأهداف خارج الأرض ليتأهلا إلى نهائي إنكليزي خالص بدوري أبطال أوروبا في مدريد في أول يونيو.

واستمتع تشيلسي وأرسنال بعبور سهل لدور المجموعات في الدوري الأوروبي وحصد كل منهما 16 من 18 نقطة متاحة أمام منافسين مغمورين. وانتصر أرسنال 4-3 على ملعب رين في النتيجة الإجمالية في دور الستة عشر بعدما خسر 3-1 في الذهاب في فرنسا وأكمل تفوقه 3-0 على نابولي في دور الثمانية ثم 7-3 على فالنسيا في قبل النهائي.

وعبر تشيلسي أول ثلاثة أدوار لخروج المغلوب بسهولة لكنه احتاج إلى ركلات الترجيح للتفوق على آينتراخت فرانكفورت بعد التعادل 1-1 في الذهاب ثم في الإياب.

ويمكن لتشيلسي بقيادة المدرب ماوريتسيو ساري الواقع تحت ضغط أن ينهي الموسم بشكل جيد بعدما ضمن مكانه في المربع الذهبي في الدوري والعودة إلى دوري أبطال أوروبا قبل جولة من النهاية.

ألكسندر تشيفرين: لقاء فريقين من لندن في النهائي يعد بأن يكون مناسبة خاصة
ألكسندر تشيفرين: لقاء فريقين من لندن في النهائي يعد بأن يكون مناسبة خاصة

وعبر ساري عن سعادته عقب تأهل فريقه إلى نهائي بطولة الدوري الأوروبي، وقال في تصريحات لقناة “بي.تي.سبورت” “أعتقد أننا لعبنا الشوط الأول بشكل جيد، لكننا واجهنا أزمة بعد نهايته، خاصة أننا استقبلنا هدفا خلال 10 دقائق من الفزع”.

وأضاف “كنا الفريق الأفضل في الجزء الأخير من المباراة، لكننا عانينا من بعض الإجهاد في الوقت الإضافي وكان الأمر صعبًا علينا”.

ونوه إلى أنه “لا يوجد استعداد خاص لركلات الترجيح، لأن أي لاعب قد يسدد بشكل جيد في التدريبات، ولكن في المباراة الأمر مختلف ويعتمد على الشخصية، لأن التسديد يكون تحت ضغط كبير”.

وستكون المواجهة بين الفريقين القادمين من لندن في باكو بمثابة التمهيد لنهائي مثير بين ليفربول وتوتنهام باستاد واندا متروبوليتانو في مدريد.

وأوضح ساري “الفريق الآن في حاجة إلى الراحة، ولكن للأسف علينا الذهاب إلى الولايات المتحدة، أمامنا 10 أيام للاستعداد للمباراة النهائية واستعادة طاقتنا”.

وختم حديثه قائلا “بدأنا المباراة بـ3 إصابات وتعرض الفريق لإصابتين أثناء المواجهة، حيث خسرنا أندرياس كريستنسن وروبن لوفتوس تشيك، لذلك لم يكن لقاء اليوم سهلا”.

ولقي هذا الإنجاز الإنكليزي حفاوة من ألكسندر تشيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الذي امتدح “الأمجاد غير المتوقعة” التي تحققت في الرياضة الإنكليزية.

وقال تشيفرين في بيان “المباراتان الرائعتان اللتان أقيمتا في ليفربول وأمستردام قدمتا دليلا واضحا على الأمجاد غير المتوقعة التي يمكن أن تتحقق في الرياضة”.

وتابع “يستحق ليفربول وتوتنهام أعلى درجات الإشادة بسبب الطريقة التي تمكنا من خلالها من تجاوز تراجعهما بثلاثة أهداف ليقاتلا ويتحديا كافة التوقعات”. وواصل إشادته “إنجازات الفريقين تظهر أن أي شيء ممكن في رياضتنا الجميلة…المباراتان شكلتا إعلانا رائعا عن مستوى وجاذبية دوري أبطال أوروبا”.

فوز مستحق
فوز مستحق

وامتدح تشيفرين أيضا بلوغ تشيلسي وأرسنال نهائي الدوري الأوروبي، مضيفا في تصريحه “لقاء فريقين من لندن في النهائي يعد بأن يكون مناسبة خاصة جدا ليس فقط بالنسبة للجماهير ولكن بالنسبة لأذربيجان المستضيفة”.

واحتفلت الصحف الإنكليزية الصادرة الجمعة بتأهل أرسنال وتشيلسي إلى نهائي مسابقة الدوري الأوروبي لكرة القدم مساء الخميس لتسيطر فرق البريمير ليغ على المسابقات الأوروبية هذا الموسم.

وسيجمع نهائي دوري الأبطال أيضا بين ليفربول وتوتنهام، لتؤكد الفرق الإنكليزية أنها في مقدمة فرق القارة هذا الموسم، مستفيدة من التنافس القوي الذي تحظى به على الصعيد المحلي.

وقالت صحيفة “تلغراف” في عنوان “أوباميانغ يفعل الخدعة”، في إشارة إلى الهاتريك الذي أحرزه المهاجم الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ، في فوز فريقه أرسنال على فالنسيا 4-2 في إياب نصف النهائي. وكان المهاجم الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ فرض نفسه نجما لمباراة فريقه أرسنال الإنكليزي بتسجيله ثلاثة أهداف في مرمى فالنسيا.

من ناحيتها، نشرت صحيفة “غادريان” عنوانا يقول “مدافع للمجد” وأضافت “هاتريك أوباميانغ يطلق أرسنال إلى نهائي اليوروبا ليغ”. وخرجت صحيفة “ميرور” بعنوان يقول “إنكليزي بالكامل”، وأضافت “بعدما قاتل توتنهام للانضمام إلى ليفربول في نهائي الأبطال، الآن تشيلسي وأرسنال سيتنافسان على لقب يوروبا ليغ”.

وأبرزت صحيفة “دايلي إكسبرس” تأهل أرسنال وتشيلسي إلى نهائي الدوري الأوروبي بعنوان “بام بام باكو” في إشارة إلى إقامة نهائي المسابقة في العاصمة الأذرية باكو، وتابعت “هداف أرسنال (أوباميانغ) هو البطل، وكيبا يقوم بدور الإنقاذ في تشيلسي”، وذلك في إشارة إلى قيام حارس تشيلسي كيبا أريزابالاجا بالتصدي لركلتين ترجيحيتين أمام آينتراخت.

23