الكردي يلماز غوني.. الفن وحده رسولا لقضايا الشعوب

السبت 2014/02/22
غوني حصل على سعفة "كان" وهو في السجن التركي وتم تهريبه إلى فرنسا ليستلمها

دخلت القضية الكردية أطواراً عديدة، العسكري منها والسياسي والاحتجاجي، في البلدان التي يتوزع فيها الأكراد طامحين إلى حلمهم بالهوية التي قد تحققها الدولة وقد لا تحققها، ولكن المؤكد أن الهوية هي الثقافة، وأن من قدّم ثقافة الشعوب صنع لها هوياتها، والفنون التي هي من نسج الثقافات أعلى تجليات تلك الهوية، تستطيع نقل رسالة الشعوب إلى العالم كما فعل يلماز غوني الممثل والمخرج السينمائي الكردي الراحل.

وكان حميد أوغلو بيوتون نزح مع زوجته “غوللو” من جنوب الأناضول إلى قرية “بنيدجه” التابعة لمدينة أضنة، لخلافات عشائريّة، وكذلك بسبب الفقر الشديد، حيث سيولد لهم “يلماز″ في الأول من شهر أبريل من عام 1937. يلماز حميد أوغلو بيوتون هو الاسم الحقيقيّ للكاتب والممثل والسيناريست والمخرج السينمائيّ الكرديّ التركيّ يلماز غوني.

وكان مكتوباً على المراهق يلماز أن يحمل تلك الحساسيّة التي يملكها الفقراء الطيّبون، وكان عليه أن يعمل أعمالا كثيرة ستتقدّم معه في محاولة تقدّمه في تحصيله العلميّ. ففي سنّ السابعة، اضطر للعمل في قطف الفواكه، ثمّ في السقاية وحمّالاً، ثمّ بائعاً للجوز وبائعاً للجرائد ثمّ أجيراً عند قصّاب، وأخذته الأقدار كي يعمل ميكانيكياً لآلات التشغيل السينمائيّ، لدى شركتي آند فيلم وكمال فيلم.


الأم غوللو والهرب من روسيا


في تجواله المضني ذاك بين المهن القاسية، وفي إصراره على تحصيل المزيد من العلم، الذي توقف بعدم إكمال دراسة الحقوق بسبب عمله لمساعدة أهله، والاقتصاد، لأنه كان رهن اعتقاله الأول، على التوالي، لكنّه كان متفوّقاً في المراحل الدراسيّة السابقة رغم المعاناة والفظاظة التي كان يلاقيها من زملائه في المدرسة؛ حيث كانوا يستهزئون من قبحه وثيابه الرثّة.. وفي إنصاته لحكاية أمّه “غوللو” التي فرّت عائلتها بسبب الزحف الروسيّ على تركيّا، والكثير من الحكايات التي كانت تغلي فوق نار الشوق والفقد والحرمان.

حياة يلماز غوني حكاية كردية رفيعة جعلت الفن مفتاحا للحياة كما كان يقول هو 'أردت تحرير شعبي بالفن'

كان على يلماز أن يكبر على يد الحياة القاسية، ويحصل على مفردات وافرة لتلك الحياة الجماعيّة البائسة، فبدأ كتابة القصة القصيرة والمقالات وهو في الرابعة عشرة من عمره، حيث لم تنشر قصته “الديك”، التي تتحدّث عن فقير يعطى الطبيب ديكاً بدل ثمن معاينة زوجته المريضة الذي لم يكن في حوزته المال، في نشرة الحائط الخاصّة بمدرسته بحجّة أنّها “يساريّة”!! وعلّق يلماز على ذلك بأنّه في ذلك العمر لم يكن “يعرف معنى هذا المصطلح”. وفي السابعة عشرة (1954) ستنشر مجلة “الآفاق الجديدة” قصتيه “يناديني الموت” و”لا حدود للإذلال”. ومن عنوان هاتين القصتين نستطيع أن نستشفّ بسهولة كمية النقمة والبؤس الذين يحملهما ذاك الشاب الكرديّ الحزين.

وسيصدر يلماز مع زملائه مجلتين، هما “دوروك” و”بوران” تهتمان بالأدب، لن تستمرا طويلاً بسبب نقص المال، ولكنّه سينشر فيهما العديد من قصصه، التي ستودي إحداها به إلى السجن لمدة عام ونصف، وإلى نفيه إلى “قونيه” لمدّة ستة أشهر. وهي المرّة الأولى التي يعتقل فيها يلماز، وكان ذلك في عام 1961 بتهمة “الدعاية للشيوعيّة”، وفي سجنه الأول ذاك سيكتب روايته الشهيرة “ماتوا ورؤوسهم محنية” التي ستترجم لعدّة لغات، منها العربيّة، ويفوز من خلالها بجائزة “أورهان كمال – جائزة اتحاد كتّاب تركياّ” في عام 1970.


يلماز غوني الممثل


المهنة التي أنقذت يلماز من باقي المهن هي العمل في التمثيل، وكان حظّه جيّداً في ظهور مخرجين جيدين أخيراً في السينما التركيّة؛ مثل متين أركصان وعاطف يلماز وآرتم غوريج وممدوح أون ودويغو صاغر أوغلو وآخرين منذ عام 1960. حيث بدأت الصناعة السينمائيّة الحقيقيّة في تركيّا، وكان فيلم “الصيف القاحل”، الذي عرض في عام 1964، للمخرج أركصان أول فيلم يحقق النجاح للسينما التركيّة؛ بحصوله على جائزة في مهرجان برلين السينمائي.

في عام 1959 مثّل يلماز فيلمه الأوّل “الأيل الأحمر” ومن ثم فيلم “أبناء هذا الوطن”. وفي ذلك الوقت سيحصل على لقبه الفنّي “يلماز غوني”، أي يلماز الجنوبيّ، كاسم مستعار كتب به سيناريو أحد أفلام المخرج المميّز عاطف يلماز.

في سن السابعة، اضطر يلماز غوني إلى العمل في قطف الفواكه، وفي السقاية وحمالا، ثمّ بائعا للجوز وبائعا للجرائد ثمّ أجيراً عند قصاب.. قبل أن يصل إلى العالمية في فيلمه 'يول'

مثّل يلماز في 11 فيلما تركيا في العام 1964، واثنين وعشرين فيلماً في العام التالي. ليصل مجموع ما مثّله من أفلام، في حياته الفنيّة، إلى 110 أفلامٍ سينمائية، كان من بينها العديد من الأفلام التجاريّة. وكان يحلو له اللقب الذي أطلقه على نفسه “ملك الشاشة القبيح”. في الثلاثين من عمره سيضيف غوني اختصاص الإخراج السينمائيّ لعمله الآخرين في السينما كممثل وسيناريست. وفي الوقت الذي لم يحظ فيلمه الأوّل “اسمي كريم” بأيّ نجاح يذكر، فإنّه سرعان ما حقق فيلمه الثاني “سيد خان”، في العام التالي 1968، الأرقام القياسيّة في المشاهدة؛ حيث شاهد الفيلم ما يقارب من ثمانية ملايين مشاهد. وفاز بالجائزة الثالثة لأفضل فيلم في مهرجان أضنة السينمائيّ 1969 بينما فاز غوني بجائزة أفضل ممثل. ومنذ ذلك العام، وتحديداً منذ عام 1970، لمع نجم غوني كأحد أفضل المخرجين السينمائيين، مجسّداً الوضع الاجتماعي المزري للبلاد في موجة جديدة للسينما التركيّة، ضمّت إلى جواره مخرجين من أمثال أردن كيرال وثريّا دورو وزكي أوكتان وعمر قاوور وشريف غوران.. حيث جعلوا اسم السينما التركيّة، منذ عام 1980، يسطع نجمه في المحافل الدوليّة بقوّة.


اضطهاد الفنان


لم تنته صراعات يلماز غوني، أو بالأحرى الأحقاد ضده، حتى بعد حصوله على نجوميّة جديدة في الإخراج السينمائيّ؛ فمن لقب “ملك الشاشة القبيح”، الذي أطلقه على نفسه بعد تزايد إلصاقه به سرّاً من الممثلين والمنتجين والصحافيين الذين ظلّوا مخلصين في كرهه، لدرجة أنّه صوّر فيلماً بعنوان “القبيح” حاز على عدد من الجوائز، وصنع ضجة كبيرة في الوسطين الفني والاجتماعي، زادت من التهجّم عليه من الأوساط البرجوازيّة والإعلام الناطق باسمها. إلى حادثة الضغط على لجنة تحكيم مهرجان أضنة السينمائي من أجل التراجع عن قراراها بمنح فيلمه “الأب” جائزة المهرجان وجائزة أفضل ممثل له، وإعطائها للمخرج “جونات آركين”، الذي رفض الجائزة وصرّح بأنّ يلماز غوني أحقّ بذلك. ثم بعد ذلك حادثة عدم منحة رتبة ضابط عند سوقه للخدمة العسكريّة، رغم أنّ حصوله على الشهادة الثانويّة كانت تخوّله تلك الرتبة.

حصل يلماز غوني على العديد من الجوائز السينمائية سواء في المهرجانات التركية وفي سويسرا وإسبانيا وبلجيكا وبريطانيا

وكان سبب المنع من حصوله على الرتبة هو وجود أحكام بالسجن بحقه. ذاك السجن الذي سيساق إليه مرتين أخريين؛ ففي السابع عشر من شهر آذار لعام 1972 سيسجن بتهمة التحريض ومساعدة الفوضوييّن، ويحكم بسجنه سبعة أعوام من الأشغال الشاقة. ولكن سيطلق سراحه في عام 1974 لصدور عفو عام. ولن يمضي على إطلاق سراحه سوى مائة وعشرين يوماً، حتى يُساق في يوم الرابع عشر من شهر أيلول لعام 1974 للمرة الثالثة إلى السجن، وهذه المرّة بعد تلفيق تهمة القتل له، لتنفيذ حكم بالسجن لمدة تسعة عشر عاماً. ورغم أنّ القاتل الحقيقيّ اعترف بأنّه القاتل، مع عشرات الشهود، إلا أنّ المحكمة أصرّت على تلفيق التهمة ليلماز غوني، بضغوط من شخصيّات لها وزنها الماليّ والإعلاميّ والقومي في البلاد، من أجل التخلّص من ذلك الكرديّ المتعجرف والقبيح. وسيهرب غوني من السجن في الثاني عشر من شهر تشرين الأول لعام 1981، ويلجأ إلى فرنسا.

يلماز غوني فاز بالعديد من الجوائز السينمائيّة سواء في المهرجانات المحليّة، في التمثيل والسيناريو والإخراج، وكذلك دوليّاً في سويسرا وأسبانيا وبلجيكا وبريطانيا..، ولكن أكبرها كان فوز فيلمه “الطريق” بجائزة السعفة الذهبيّة، مناصفة مع فيلم مفقود للمخرج اليوناني كوستا غافراس، لمهرجان كان السينمائي في دورته الخامسة والثلاثين (1982).

كتب يلماز غوني أربع روايات هي “ماتوا ورؤوسهم محنية” و”المتهم”، و”زنزانتي”، و”صالبا” الرواية التي رشّحته لقائمة الفوز بجائزة نوبل للأدب، وكتب كذلك عشرات القصص، إضافة إلى 53 سيناريو، وأخرج 17 فيلماً سينمائيّاً، ومات في باريس بمرض عضال يوم 9 أيلول 1984 ودفن في مقبرة العظماء (بيير لاشيز)، وقال في آخر حواراته :”لم يكن هدفي من الحياة مزاولة الفن، بل محاولة تحرير شعبي من خلال هذا الفن”.

13