الكرملين الروسي يسمح بمسيرات واحتجاجات أثناء الأولمبياد الشتوي

الأحد 2014/01/05
احتجاجات منظمة في سوتشي خلال الأولمبياد الشتوية

موسكو- وقع الرئيس فلاديمير بوتين على مرسوم يقضي بتخفيف الاحتياطات الأمنية المشددة في منتجع “سوتشي” بما يسمح بتنظيم احتجاجات أثناء بطولة الألعاب الأولمبية الشتوية التي ستقام بعد خمسة أسابيع في المنتجع الروسي الواقع على البحر الأسود.

ذكر الكرملين في بيان رئاسي أمس السبت أن المجموعات الراغبة في تنظيم مسيرات احتجاجية في مدينة “سوتشي” ملزمة بالتنسيق مع سلطات المدينة بشأن أدق التفاصيل المتعلقة بهذه المسيرات.

وفي سياق متصل كانت الاستخبارات الروسية الداخلية (إف إس بي) أكدت أن هذا التغيير جاء لتتناسب الأجواء مع الميثاق الأولمبي. ورغم ذلك فإنه لا تزال هناك انتقادات لإحاطة الكرملين دورة الألعاب الشتوية وبطولة الألعاب البارالمبية (لمتحدي الإعاقة) بمنطقة أمنية لا مثيل لها.

وكانت روابط المثليين من بين الجهات التي طالبت بالسماح لها بتنظيم احتجاجات مناهضة للتمييز ضدها في “سوتشي”. يذكر أن روسيا صدر بها قانون مثير للجدل على المستوى الدولي، لأنه يحظر الدعاية للمثلية الجنسية بين القصّر.

ومعلوم أن الرئيس الروسي أكد في وقت سابق من السنة المنقضية أن بلاده ترحب بالجميع للمشاركة في الأولمبياد الشتوي، مهما كانت جنسياتهم وأعراقهم وميولهم الجنسية.

وقال بوتين لرئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ، أثناء افتتاح محطة سكك حديدية على شاطئ البحر الأسود، لخدمة المسافرين من وإلى منتجع “سوتشي” خلال دورة الألعاب الأولمبية الشتوية المقرّرة في فبراير/ شباط المقبل: “نحن نفعل كل ما بوسعنا، كمنظمين ورياضيين ومشجعين، للترحيب بالمشاركين والضيوف، وإكرامهم في “سوتشي” مهما كانت جنسيّاتهم وأعراقهم وميولهم الجنسية”.

هذا وأعلن بوتين (الجمعة) أثناء زيارة لمنتجع “سوتشي” عن حملة “تفتيش شاملة” للتأكد من جاهزية المنشآت الأولمبيـــة والبنية التحتية لاستقبال دورة الألعاب الشتوية الأولمبية التي ستنطلق في الفترة بين 7 إلى 23 فبراير/ شباط المقبل. بالرغم من ذلك فـــإن الهجمات التي وقعـت الأسبوع الماضي في مدينة فولجوجراد أثارت الشكوك حول أمن الدورة الأولمبية.

24