الكرملين ينفي اتفاقه مع كييف على وقف إطلاق النار

الأربعاء 2014/09/03
بوتين وبوروشينكو يبحثان سبل وقف العنف في جنوب شرق أوكرانيا

موسكو - نفت موسكو اتفاق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره الأوكراني بيترو بوروشينكو على وقف إطلاق النار في منطقة حوض دونيتس المضطربة شرقي أوكرانيا.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف في تصريحات لوكالة الأنباء الروسية الرسمية "ريا نوفوستي" الأربعاء إن روسيا لا يمكنها إبرام مثل هذه الاتفاقات لأنها ليست طرفا في النزاع.

وقد جاء ذلك تعليقا على إعلان المكتب الصحفي للرئيس الأوكراني بيوتر بوروشينكو في أعقاب مكالمته الهاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن اتفاق الرئيسين على وقف دائم لإطلاق النار في دونباس شرق أوكرانيا.

وورد في بيان للرئاسة الأوكرانية أنه "تم خلال المكالمة التوصل إلى اتفاق على وقف دائم لإطلاق النار في دونباس. وتم التوصل إلى التفاهم حول الخطوات التي ستساهم في إحلال السلام".

وفي وقت سابق ذكر المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف أن الرئيس فلاديمير بوتين بحث مع نظيره الأوكراني بيوتر بوروشينكو هاتفيا سبل وقف العنف في جنوب شرق أوكرانيا بأسرع وقت ممكن. وأكد بيسكوف أن وجهات نظر رئيسي البلدين حول السبل المحتملة للخروج من الأزمة المعقدة تتطابق إلى حد كبير.

وقال البيان أيضا الذي صدر بعد أن تحدث بوروشينكو وبوتين هاتفيا "جرى التوصل لتفاهم مشترك بشأن الخطوات التي ستمكننا من احلال السلام."

لكن بعد نفي موسكو توصل بوتين لاتفاق مع نظيره الأوكراني على وقف إطلاق النار في منطقة حوض دونيتس المضطربة شرقي أوكرانيا عجل ديوان الرئاسة في العاصمة الأوكرانية كييف بإجراء تصحيح واضح في بيانه الذي تحدث فيه عن توصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني بيترو بوروشينكو إلى اتفاق حول هدنة دائمة في منطقة حوض دونيتس المضطربة شرقي أوكرانيا.

وألغى ديوان الرئاسة في بيانه الذي نشر على موقعه على الإنترنت اليوم الأربعاء كلمة "دائمة"، وأبقى فقط على عبارة الاتفاق على "آلية لوقف إطلاق نار".

ويرى مراقبون أن السلطة في كييف لن تقبل بالحل العادل لسكان جنوب شرق اوكرانيا إلا في حالة واحدة وهو دخول القوات الروسية الى جنوب شرق اوكرانيا، اولا لوقف خطط حلف الناتو في اوكرانيا ،وثانيا لوقف العدوان المستمر من قبل الناتو و"النازيين الجدد" على السكان العزل والناطقين بالروسية في هذا الاقليم.

هذا ويقاتل انفصاليون موالون لروسيا قوات كييف في دونباس الناطقة بالروسية والتي تعد مقر معظم الصناعات الثقيلة في أوكرانيا وتمثل نحو 18 بالمئة من الناتج الاقتصادي للبلاد.

1