الكسل أكثر ضررا من التدخين

الاثنين 2014/02/17
الخمول يزيد من احتمال الإصابة بالسكري

لندن - حذر خبراء صحيون في اسكتلندا من أن مضار الخمول على الصحة تعادل وحدها أضرار التدخين والكحول ومرض السكري. وأشار الخبير هاري بيرز إلى أن الأبحاث الطبية الدولية أظهرت أن نقص ممارسة الرياضة يشكل عاملا خطيرا للوفيات المبكرة. وطالب بيرنز بحثّ المرضى على ممارسة تمارين رياضية ضمن وصفاتهم الطبية.

ويجتمع أطباء وخبراء صحيون من مختلف دول العالم هذا الأسبوع في اسكتلندا لمناقشة الطب الرياضي والتمارين البدنية وأهميتها. ويؤكد بيرنز على أنه لا يمكن للأطباء جعل الناس أكثر نشاطا بل عليهم الاختيار بأنفسهم، لكنه يقترح إضافة بند على التقرير الصحي لكل شخص يسجل فيه الطبيب حالة النشاط البدني أو ممارسة الرياضة من عدمها كما هو الحال مع التدخين، ومناقشة النشاط البدني للمرضى.

لكن الأطباء يشكون من ضيق الوقت لدى مراجعة المرضى، إذ لا تسنح فرصة الحديث عن النشاط البدني والتي تستدعي قرابة عشر دقائق فيما لا تتجاوز مدة استشارة الطبيب حول مشكلة صحية سوى عشر دقائق عادة.

جدير بالذكر أن باحثين كانوا قد وجدوا أن الدول الاكثر ثراءا تتراجع فيها معدلات ممارسة النشاط البدني أكبر من غيرها، مع تقلص ممارسة النشاط البدني حول العالم بحسب أكبر دراسة أجريت عام 2012 وتعد الأكبر من نوعها وقد غطت 122 بلدا تمثل 89 بالمئة من سكان العالم.

وأشارت الدراسة المذكورة وقتها إلى أن 60 بالمئة من الكبار في السعودية والكويت لا يمارسون تمارين بدنية كافية، فيما تصدر السكان في بنغلاديش وموزمبيق شعوب العالم لكونهم الأكثر نشاطا، حيث تمثل نسبة الخمول بين السكان 5 بالمئة فقط كما هو الحال مع منغوليا.

وأشارت الدراسة في مجلة لانسيت الطبية إلى أن عدم ممارسة النشاط الرياضي أصبح وباءا عالميا يتسبب في عشر الوفيات حول العالم وأصبح الخمول يقتل عددا كبيرا من الناس يعادل ما يقتله التدخين بحسب عدة بحوث نشرتها المجلة المذكورة.

النتائج القاتلة للخمول توزاي المشاكل الصحية القاتلة الأخرى مثل أمراض القلب والسكري وسرطان الكولون وسرطان الثدي. ويكفي القيام برياضة المشي السريع نصف ساعة خمس مرات أسبوعيا لتفادي هذه المخاطر الصحية الخطيرة التي تجعل من أضرار الخمول تعادل التدخين. ويمكن إنقاذ ربع الأشخاص الخاملين لو قاموا بتمارين رياضية بسيطة ويتم تجنب قرابة مليون و300 ألف وفاة سنويا حول العالم.

17