الكشف عن رسائل بلير لبوش حول احتلال العراق

الجمعة 2014/05/30
كواليس مشاركة بريطانيا في غزو العراق سترى النور قريبا

لندن- وافقت الحكومة البريطانية على تزويد لجنة تحقيق في الحرب العراقية رسائل كتبها رئيس الوزراء السابق توني بلير إلى الرئيس الأميركي السابق جورج بوش، في خطوة للتغلب على العقبة الرئيسية أمام نشر التقرير الذي طال انتظاره.

وقال رئيس لجنة التحقيق جون شيلكوت في رسالة رسمية إن اللجنة ستتسلم "اقتباسات" من رسائل بلير إلى بوش قبل غزو العراق في 2003.

إلا أنه قال إن ردود بوش على تلك الرسائل لن تدرج في التقرير بشأن مشاركة بريطانيا في الحرب.

وقال شيلكوت في رسالته إلى جيرمي هيوود كبير الموظفين في الحكومة البريطانية "يسرني أن أبلغك أننا توصلنا الآن إلى اتفاق من حيث المبدأ على أننا سنحصل على كشف عن المراسلات بين رئيس الوزراء البريطاني ورئيس الولايات المتحدة".

وشكلت لجنة التحقيق في 2009 وكان من المتوقع أن تصدر تقريرها في 2010. وجرت آخر جلسات الاستماع العامة في 2011.

إلا أن الخلافات حول نشر نحو 25 رسالة خطية من بلير إلى بوش وأكثر من 130 تسجيل لمحادثات كان أكبر العوامل التي أخرت اصدار نتائج اللجنة. وقال شيلكوت إن الحكومة بدأت الآن "دراسة مفصلة للاقتباسات التي طلبتها اللجنة .. وتعتمد هذه الدراسة على مبدأ استخدامنا للمواد التي لا تعكس رأي الرئيس بوش".

وقال إن المواد الجديدة "مهمة لكي يفهم عامة الناس نتائج التحقيق"، وأضاف أن اللجنة "تعتزم تقديم تقرير إلى رئيس الوزراء بالسرعة الممكنة".

إلا أنه لم يحدد تاريخا، رغم أن تقارير ذكرت في وقت سابق من هذا العام أنه يتوقع نشر التقرير قبل نهاية العام.

وكانت حكومة بلير قررت ارسال قوات بريطانية للمشاركة في غزو العراق بعد تشكيله تحالفا مع بوش، حيث كانت القوات البريطانية ثاني أكبر قوات مشاركة في الحرب. وقتل 179 جنديا بريطانيا اثناء تلك المشاركة التي استمرت ست سنوات.

1