الكشف عن هوية منفذ اعتداء سان بطرسبورغ

الثلاثاء 2017/04/04
إدانات دولية واسعة للاعتداء

موسكو - انفجرت قنبلة في أحد قطارات الأنفاق بوسط مدينة سان بطرسبرج الروسية الاثنين، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 11 شخصا وإصابة العشرات، فيما وصفه مسؤولون روس بأنه هجوم إرهابي.

وذكرت وكالة "تاس" الروسية للأنباء أن عبوة، لم تحدد هويتها، انفجرت في إحدى عربات قطار الأنفاق خلال تحركه بين محطتين في المدينة .

ونقلت الوكالة عن اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب القول إن الانفجار خلف 11 قتيلا، وأكد مكتب وزارة الطوارئ المعني بمدينة سان بطرسبرج أن 51 شخصا أصيبوا أيضا .

وقال جهاز الأمن في قرغيزستان الثلاثاء إن المشتبه به المحتمل في الانفجار الذي وقع في سان بطرسبرج مواطن روسي مولود في قرغيزستان.

وأضاف متحدث باسم جهاز الأمن أن المشتبه به يدعى أكبرجون جليلوف وولد في مدينة أوش عام 1995. ولم يذكر المزيد من التفاصيل.

ويعتقد أن أحد المشتبه بهما وضع قنبلة أسفل مقعد في القطار، والتي انفجرت أثناء تحركه بين المحطتين، بينما تردد أن الآخر زرع قنبلة أيضا تم إبطالها بعد ذلك في محطة قريبة.

وذكرت "تاس" أن لجنة التحقيقات الروسية قد صنفت التفجير على أنه هجوم إرهابي، ولكن السلطات تبحث احتمالات أخرى.

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف القول: "من وجهة النظر القانونية، لا يمكننا بعد القول إنه هجوم إرهابي... سوف يتمكن المحققون من قول ذلك بعد بحث جميع الاحتمالات... علامات الهجوم الإرهابي واضحة ولكن هناك اجراءات معينة للتحقيق".

وأظهرت لقطات من مكان الحادث نوافذ محطمة وأبواب القطار وقد فتحها الانفجار، كما أظهرت لقطات ملتقطة بكاميرات المراقبة الأمنية مشتبها به ذا لحية طويلة وملابس داكنة. وتم تعزيز الإجراءات الأمنية في مراكز النقل في جميع أنحاء البلاد في أعقاب الهجوم.

وعقب الانفجار مباشرة ، أغلقت جميع محطات المترو في سان بطرسبرج ، وهي ثاني أكبر مدينة في روسيا، ويستقل حوالي 3 ملايين شخص مترو سان بطرسبرج كل يوم. وتم فتح شبكة قطارات الأنفاق جزئيا فيما بعد .

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتواجد في سان بطرسبرج لإجراء محادثات مع نظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو وقت وقوع الانفجار.

وقدم بوتين تعازيه لأسر الضحايا ، وعقد اجتماعا مع كبار مسؤولي إنفاذ القانون للبحث بشأن الهجوم ، حسبما ذكرت وسائل إعلام رسمية .

ثم توجه بوتين إلى موقع الهجوم لوضع أكاليل الزهور تكريما للضحايا. كما بعث قادة أجانب بتعازيهم . ووصف وزير الخارجية الإيراني بهرام قاسمي الهجوم بأنه "جبان" .

وأجرى الرئيس الأميركي دونالد ترامب اتصالا بنظيره الروسي لإدانة الهجوم وعرض المساعدة في الوصول إلى الجناة.

وذكر بيان للبيت الأبيض عقب الاتصال الهاتفي أن ترامب "أعرب عن تعازيه العميقة لأسر الضحايا وللشعب الروسي". وأضاف أن ترامب أعلن أيضا عن "الدعم الكامل من الحكومة الأمريكية في الرد على الهجوم وتقديم المسؤولين عنه للعدالة".

ومن ناحية أخرى، قال متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إن "المسؤولين عن هذا العمل المروع يجب أن يحاسبوا".

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين إن كل الدلائل تشير إلى أن ما حدث هو "هجوم جبان". وأضافت :"إذا ثبت ذلك فعلا فإن الهجوم سيكون عملا بربريا أدينه بأشد العبارات ولابد من التوصل لمدبريه ومحاسبتهم".

كما أكدت ميركل أنها تشاطر عائلات الضحايا والمصابين أحزانهم وتتمنى لهم الشفاء العاجل.

وأعرب رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر عن "صدمته وحزنه" جراء الهجوم. وقال في بيان صادر عن المفوضية اليوم معلقا على التفجير "للأسف هذه ليست المرة الأولى التي يضطر فيها مواطنو هذه المدينة الرائعة للمعاناة من مثل هذه المأساة".

وأكد يونكر تعاطفه مع الضحايا وقال: "ليس هناك ما يمكن أن يبرر مثل هذه الأعمال البربرية".

يذكر أنه في عام 2010، أسفر تفجيران انتحاريان في مترو موسكو عن مقتل ما لا يقل عن 40 شخصا، وأعلنت جماعة "إمارة القوقاز" الإسلامية الانفصالية مسؤوليتها عنهما.

1