الكلاب تميز بين الوجوه الشريرة والخيرة

الاثنين 2015/02/16
الكلاب نجحت في التفريق بين الحالات النفسية المختلفة بنسبة إجابات صحيحة بلغت 70 بالمئة

فيينا – أجرى علماء جامعة فيينا النمساوية للطب البيطري تجارب علمية لتحديد قدرة الكـلاب على تمـييز الحالة العاطـفية للإنسان.

وقد استنتج العلماء من نتائج هذه التجارب أن الكلاب، إضافة إلى قدرتها على تمييز الحالة العاطفية لصاحبها، فإنها تحدد نفس الشيء لدى الشخص الغريب، وعموما تميز بين الخير والشر.

واستنادا إلى نتائج التجارب، أدرج العلماء الكلاب في قائمة الكائنات التي يمكنها تقمص الحالة العاطفية للآخرين. تضمنت التجارب عرض صور فوتوغرافية لأشخاص تعكس حالتهم النفسية، مع إخفاء جزء الوجه الذي يظهر هذه الحالة، وكان على الكلاب التفريق بين هذه الحالات. وقد بلغت نسبة الإجابات الصحيحة 70 بالمئة.

كما لاحظ العلماء خلال هذه التجارب أن الكلاب كانت تتأخر في الإجابة إذا كان جواب “الشر” هو الصحيح، حتى أن بعضها حاول مغادرة مكان التجارب. وحسب رأيهم هذا دليل على عدم رغبتها في تذكر الوجوه “الشريرة”.

ولكن العلماء لم يتمكنوا من تحديد ما إذا كانت قدرة الكلاب على الشعور بحالة الغيرة وراثية أم أنها صفة مكتسبة.

24