الكلب الذي يدخن

فكرة أن يكون الكلب مدخنا تبدو أمرا فكاهيا ومستغربا ومريبا بالنسبة للبعض، ولكن تجارب سابقة أظهرت أن لدى أدمغة الكلاب استجابات مماثلة للإنسان.

الجمعة 2019/02/22
صديق وفي

عنوان المقال ليس مزحة، بل هو اسم لمطعم يوجد في قلب العاصمة الفرنسية باريس، كتب على واجهته باللغة الفرنسية “le chien qui fume” ويعني ذلك بالعربية “الكلب الذي يدخن”.

شدني العنوان، فعزمت على اكتشاف السر في تلك التسمية الغريبة، طلبت من زوجي الدخول إلى المطعم وتجربة أطباقه، فلم يكن من الممانعين، لأنه من المولعين بالأطباق البحرية نظرا لفوائدها الصحية، وقد كان المطعم يضع عدة أصناف من القواقع وغلال البحر في الواجهة، فبدا لنا المكان المثالي لتناول عشاء أول ليلة نقضيها في باريس أثناء زيارتنا لها العام الماضي. عندما دخلنا المطعم استغربت من كم اللوحات والصور المعلقة على الجدران لكلاب تنفث الدخان منغمسة في حالة شره على التدخين، تماما مثل مدمني التدخين من البشر المتشبثين بسجائرهم وكأنها توأم لحياتهم، وإن كانت نشوتها مضرة.

دفعني حب الاستطلاع إلى سؤال أحد النادلين عن السبب الذي جعل صاحب المطعم يختار تلك التسمية، لعلي أجد عنده جوابا يرضي فضولي، فقال إن المطعم يعود إلى القرن الثامن عشر، وأن صاحبه الأول كان يمتلك كلبا مدمنا على التدخين.

لم تكن الإجابة التي قدمها النادل مقنعة تماما بالنسبة لي، لكن من يدري؟ ربما النادل محق في ذلك، فمن المؤكد أن تلك التسمية ليست اعتباطية، بل لعلها تصف فعلا حالة كلب أدمن على عادة صاحبه السيئة.

فكرة أن يكون الكلب مدخنا تبدو أمرا فكاهيا ومستغربا ومريبا بالنسبة للبعض، ولكن تجارب سابقة أظهرت أن لدى أدمغة الكلاب استجابات مماثلة للإنسان، وهو ما قد يفسر السبب في أن يدمن الكلب على التدخين، لكن الأمر قد يتعدى إلى أكثر من ذلك، فالكلاب لديها أيضا آلية مماثلة للبشر تجعلها تتفاعل مع العواطف البشرية.

ربما من الحكمة أن نحرص على أن يكون رفاقنا من الحيوانات الأليفة على قدر كبير من التوافق معنا

وقد توصل باحثون من المجر خلال إجراء مسح لأدمغة الكلاب بتقنية التصوير بالرنين المغناطيسي إلى أن أدمغة الكلاب تستجيب لبعض المواقف بنفس الطريقة التي يستجيب بها الدماغ البشري.

وفق هذه المقاييس حددت بعض الأبحاث طبيعة سلوك الكلاب، من قبيل ما إذا كانت عدوانية مع الغرباء، أو ما إذا كانت خجولة وتقضي معظم وقتها مختبئة وراء أصحابها، ولكنها لم تدرس سلوك الكلاب المدخنة.

ومن المؤسف أنني ولدت في زمن متأخر ولم يفسح لي القدر المجال للاطلاع عن كثب على هذه العلاقة بين الكلب المدخن وصاحبه، ولكنني أعتقد أن الأمر أبعد من كون هذا الكلب قد تعلم كيف يتزلف لصاحبه عبر محاكاة سلوكه.

ربما من الحكمة أن نحرص على أن يكون رفاقنا من الحيوانات الأليفة على قدر كبير من التوافق معنا، لكن من الأهمية بمكان القول إن النزعة النرجسية الموجودة لدى كل إنسان متأصلة فيه وليست مجرد شعور سطحي، إذ أن معظمنا لا يميل فقط إلى إقامة علاقات مع حيوانات وأشخاص يشبهونه، بل يحاول أن يجعلهم يدورون في فلكه وتحت إمرته، وعموما، يصور “الكلب الذي يدخن” موقفا يعكس أنانية البشر في أبشع تجلياتها.

أعتقد أن تعبير “الصديق الوفي” ينسجم تماما على الكلاب وأن من وضعه لم يفكر في يوم ما إن كانت الكلاب ستدخن مثل البشر.

21