الكلمة لوول ستريت: وداعا كوستولو

السبت 2015/06/13
كوستولو سيغادر تويتر بشكل كامل

واشنطن- أعلنت شركة تويتر في بيان رسمي مساء الخميس، أنّ رئيسها التنفيذي ديك كوستولو (51 عاما) قرّر التنحّي عن منصبه بدءا من 1 يوليو المقبل. وكلّف مجلس إدارة الشركة الأميركية جاك دورسي (38 عاما)، الشريك في تأسيس الموقع، بتولّي مهام الرئيس التنفيذي مؤقتا، ريثما يكتمل البحث عن بديل لكوستولو.

وحسب موقع “ذا فيرج”، فإنّ كوستولو سيغادر الشركة بشكل كامل، ولن يتسلم منصبا آخر فيها. وأفادت مصادر الموقع بأنّ خبر تنحّيه حلّ كالصاعقة على الموظفين الذين يحبونه ويحترمونه.

كما أن الإعلان المفاجئ، يأتي بعد أسابيع على إعلان كوستولو في مؤتمر “كود” أنّه ناقش مع مجلس إدارة تويتر رؤية لمستقبل الشركة. وتزايدت النداءات في “وول ستريت” العام الماضي، المطالبة باستقالة المدير التنفيذي لتويتر، حيث كانت الشركة تكافح لمزيد من النمو، من خلال كسب أعضاء جدد، ومضاعفة العائدات من منتجاتها.

وكان رد فعل “وول ستريت” قاسيا في أعقاب الإعلان عن استقالة كوستولو، إذ ارتفعت أسهم تويتر 3.6 بالمئة لتصل إلى 37.17 دولار بعد أنباء رحيل كوستولو، مما يعني أن المستثمرين يعتقدون أن تويتر تساوي 900 مليون دولار أخرى من دونه.

من جهة ثانية، أشار موقع “بزنس إنسايدر” إلى أنّ كوستولو تعرّض لانتقادات قاسية حديثا، بسبب فشل الشركة في تحقيق الأرباح التي كانت متوقّعة لها، منذ تسجيلها في البورصة العام 2013، وركود أسهمها. وطالب بعض المساهمين في الشركة، بإحداث تعديلات إدارية، تعيد إليها نبضها. كما تأتي الخطوة بعد انتشار أخبار عن نيّة غوغل الاستحواذ على تويتر.

وفي رسالة استقالته، كتب كوستولو “إنني فخور جدا بفريق تويتر، وبكل ما حققه هذا الفريق معا، خلال السنوات الست التي أمضيتها في موقعي بالشركة”. وبعد وقت قليل من إعلان تويتر استقالة كوستولو بدءا من أول يوليو انهالت الرسائل التي لا تزيد عن 140 حرفا بإشادات من الموظفين والمؤيدين له، وكانت الكلمة المشتركة في كثير من الرسائل “شكرا ديك”.

وكتب بول ستاماتيو مصمم الموقع “سأفتقد هذا الرجل”. وكتب أنتوني نوتو المدير المالي لتويتر “سأظل ممتنا لك للأبد لمنحي فرصة فريدة من نوعها في العمر للعمل معك في تويتر”.

وفي المقابل لم يبد المرتبطون بالأمر بشكل مباشر أي تأثر، وكتب الرئيس التنفيذي المؤقت جاك دورسي على تويتر «شكرا على كل شيء ديك”. وأضاف «أنت قائد تتمتع بنكران الذات، بنيت فريقا رائعا وفخرا للشركة».

19