الكمبيوتر يحل مكان الصحفي في تحرير الأخبار

الاثنين 2014/05/05
الكمبيوتر يهدد مكانة الصحفيين

برلين – دخل الكمبيوتر إلى عالم التحرير الصحفي، وأصبح يهدد الصحفي بأخذ مكانه وتقليص دوره، وظهر هذا جليا عندما اهتزت ولاية كاليفورنيا الأميركية بفعل زلزال قوي أثناء الليل، فلم يهرع الصحفي كين شوينكه الذي يعمل بجريدة لوس أنجليس تايمز إلى مقر الصحيفة لتحرير نبأ بشأن وقوع الزلزال.

بل لجأت الصحيفة إلى استخدام برنامج “كويكبوت” وهو تطبيق إلكتروني يقوم بصياغة نسخة أولية من الخبر اعتمادا على المعلومات المبدئية المتاحة مثل قوة الزلزال وموقعه على سبيل المثال، واعتمد الكمبيوتر على البيانات المتاحة عبر الإنترنت من خلال الموقع الإلكتروني للمعهد الأميركي للأبحاث الجيولوجية. ولم يستغرق أكثر من عدة ثوان في تفريغ البيانات الخاصة بالزلزال في نموذج خبري معد سلفا استعدادا لبثه على قراء الجريدة.

ويقول خبير الإعلام الاجتماعي فريديريك فيشر في برلين إن هذه النوعية من التغطية الإخبارية “تصلح في أي موضوع إخباري يستخدم شكلا خبريا ثابتا مع تغيير بعض المعطيات”، مضيفا أن برامج كتابة الأخبار سوف تصبح ببطء هي الصورة الطبيعية في المشهد الإعلامي، خاصة وأن الصحافة دأبت منذ فترة طويلة على استخدام أسلوب التحرير الآلي في تغطية بعض الأبواب مثل الطقس والبورصة ونتائج المباريات الرياضية.

الأخبار التي تصيغها برامج الكمبيوتر أكثر إثارة للملل عند قراءتها

وتعمل شركة “ناريتيف ساينس″ الأميركية على توفير مثل هذه النوعية من البرامج التي يمكنها تحويل البيانات إلى وثائق. وتستخدم مجلة فوربس الأميركية إحدى هذه الخدمات بالفعل في إعداد تقاريرها المالية. كما تتعهد شركة “إيكسيا ” الألمانية ومقرها شتوتجارت بتقديم وثائق عالية الجودة باستخدام برنامجها “ماكينة الأخبار".

وكشفت دراسة أجرتها جامعة كارلشتات السويدية أن الأخبار التي تصيغها برامج الكمبيوتر تكون أكثر إثارة للملل عند قراءتها، ولكن ليس إلى الحد الذي يجعل القارئ يكتشف أنها تمت صياغتها بواسطة برنامج كمبيوتر، وهو ما يعني أن برامج التحرير الصحفي ربما تستطيع يوما ما أن تساعد الصحفيين في إعداد المواد الخبرية الصعبة بل وربما تعمل بدلا منهم في الدور الصحفية والمؤسسات الإعلامية.

ولكن هذه التقنية الجديدة ما زالت لها بعض العيوب، حيث أن هذه البرامج لا يمكنها على سبيل المثال التقاط صور فوتوغرافية لمشاهد الدمار التي خلفها الزلزال أو الحصول على تعليق من خبير في الزلازل أو بعض شهود العيان. ولن يستطيع برنامج كمبيوتر بأي حال من الأحوال إجراء سبق صحفي أو تفجير فضيحة مثل ووتر جيت.

وقال شوينكه إنه عندما شعر بحدوث الزلزال ، انطلق إلى الجريدة ليجد أن الكمبيوتر قد أعد الخبر بالفعل، ولكن شوينكه كان هو الشخص الذي ضغط على الزر.

18