الكوريتان تبدآن بإزالة مواقع مراقبة حدودية

تدمير المواقع العشرين في المنطقة منزوعة السلاح التي تقسم شبه الجزيرة الكورية بعد سحب الجنود والمعدات منها.
الاثنين 2018/11/12
خطوة مهمة واستراتيجية

سول – بدأت الكوريتان الأحد بإزالة 20 موقع مراقبة على طول الحدود شديدة التحصين بينهما، في مسعى لتخفيف التوتر في المنطقة وعلى أمل التخلص منها جميعا في المستقبل.

وبموجب اتفاق تم بين جنرالات من الجانبين الشهر الماضي، اتفقت الكوريتان على إزالة 10 مواقع والإبقاء على موقع واحد فقط على كل جانب من الحدود.

وقالت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية نقلا عن مسؤول في وزارة الدفاع في سول إنّ الجيشين شرعا الأحد في تدمير المواقع العشرين في المنطقة منزوعة السلاح التي تقسم شبه الجزيرة الكورية بعد سحب الجنود والمعدات منها.

وقرية بانمونغوم الحدودية، أو المنطقة الأمنية المشتركة، هي الموقع الوحيد على طول الحدود المتوترة التي يبلغ طولها 250 كيلومترا حيث يقف وجها لوجه جنود من الكوريتين ومن قيادة الأمم المتحدة التي تقودها الولايات المتحدة.

ولكن كجزء من أحدث بادرة مصالحة، قامت الكوريتان الشهر الماضي بإزالة جميع الأسلحة النارية ومواقع الحراسة من المنطقة، تاركتين فيها 35 من الأفراد غير المسلحين.

ولا تزال الدولتان في حالة حرب منذ انتهاء الحرب الكورية التي دارت بين عامي 1950 و1953 وكرست تقسيم شبه الجزيرة وانتهت بهدنة بدلا من معاهدة سلام، إلا أنّ العلاقات تحسنت بشكل ملحوظ هذا العام.

وخلال قمتهما الثالثة في بيونغ يانغ في سبتمبر الماضي، وافق الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون على خطة موسعة لتخفيف حدة التوتر على طول الحدود بينهما.

والأسبوع الماضي، تم تأجيل لقاء مرتقب بين وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو وكيم يونغ شول أحد أقرب مساعدي الزعيم الكوري الشمالي.

وكيم يونغ شول جنرال تولى سابقا رئاسة الاستخبارات الكورية الشمالية، وهو يعتبر الذراع اليمنى للزعيم الكوري الشمالي.

5