الكوريون يعبرون عن حبهم بارتداء ملابس متشابهة

الاثنين 2014/03/10
هذه العادة وصلت إلى اليابان والصين

سيول – في بلد لا يستحب فيه التعبير عن المشاعر علنا، يعبر الشباب الكوريون الجنوبيون عن حبهم من خلال ارتداء ملابس متشابهة، من القمصان إلى الجوارب، مرورا بالملابس الداخلية.

وهذه الظاهرة منتشرة خصوصا في أوساط الأزواج الجدد. ومن السهل جدا معرفة الأزواج الذين يمضون شهر العسل على شواطئ هذا البلد الذي يقع في جنوب شرق آسيا، فهم يرتدون ملابس متناسقة الألوان والأشكال.

وتوسعت هذه العادة وصولا إلى اليابان والصين أيضا، لكنها لا تزال تلقى رواجا كبيرا في كوريا الجنوبية إلى درجة أنها أدت إلى انتشار متاجر متخصصة في بيع الملابس المتشابهة للأزواج، مثل لباس البحر والبزات الرياضية.

وغالبا ما تنشر الصحف والمجلات مقالات عن أفضل طريقة لاعتماد أسلوب متماثل في اللبس عند الزوجين بحسب المواسم وآخر صيحات الموضة.

وما من أرقام تكشف عن حجم المبيعات في هذا القطاع، لكن من المؤكد أنه في طور الازدهار.

ويكفي لذلك البحث عن عبارة “كيو يول لوك” (أي مظهر الزوجين) للحصول على قائمة لا متناهية من المواقع التي تبيع هذا النوع من الأزياء.

وتلقى الملابس الداخلية وملابس النوم إقبالا خاصا، وتكون زرقاء أو سوداء للرجال وزهرية اللون للنساء.

وتقول بايك أون جو وهي من كبار المعجبين بأسلوب هذا اللباس: “نرتدي أنا وزوجي هذا النوع من الأزياء منذ 8 سنوات. ونحن لم نمل منها بعد”.

ولا يثير ظهورهما بملابس متشابهة ابتسامات ساخرة، بل إنه بالعكس يجلب لهما المديح وغالبا ما يسألان عن المتاجر التي ابتاعا منها هذه الملابس. وقد قام الزوجان بفتح متجر إلكتروني يبيع هذا النوع من الملابس تحت اسم “غومداكجي”، وهو مصطلح عامي يعني الأزواج الذين لا ينفصلون أبدا.

وتؤكد بايك أون جو أن هذه الملابس “غريبة لكنها في الوقت عينه مطمئنة. فهي تعكس أسلوبا جديدا للإعراب عن الحب للشريك. فالكوريون الجنوبيون يحبون المجاهرة بكل ما يشكل مصدر فخر لهم، لا سيما علاقاتهم الغرامية”.

أما بالنسبة إلى مآل هذه الملابس بعد انتهاء العلاقة، فما من حل حتى الآن يقدم في المتاجر التي تبيعها.

24