الكوكب الفتوشي العاطر

الأربعاء 2014/10/22

هذا المقال هو عبارة عن نزهة الخاطر في رحاب الكوكب الفتوشي العاطر.

الفتوشي نسبة للنائب نقولا فتوش الذي قام بصفع الموظفة في قصر العدل منال ضو لأنها طلبت منه أن ينتظر قليلا قبل إنجاز معاملته. النائب الكريم هو شريك ابن عمة الدكتور الرئيس بشار الأسد اللواء شاويش في الكسارات وهو كذلك من هواة تربية الأسود في قلب المناطق السكنية. يقولون إن النائب المبجل قد ضرب موظفة في قصر العدل لأنها طلبت منه الانتظار قليلا. في العصور الغابرة التي تنتمي إليها الموظفة ومن على شاكلتها كان يسود اعتقاد أحمق مفاده أن أي تلاصق يحدث بسرعة كبيرة بين قبضة يد وخد أو وجه أو معدة يسمى لكما أو ضربا، ولكن الآن وفي ظلال النانو تكنولوجيا الفتوشية وما بعدها صار هذا الأمر يسمى تعميدا تكريمي الطابع.

تستطيع الموظفة بعد هذا الإمضاء الكريم على صفحة وجهها أن تمر على كل حواجز الجيش والميليشيات “خط عسكري”، وأن تحصل على حسومات تبلغ 100 بالمئة على كل مشترياتها وفواتيرها ومواقفها.

الأمر نفسه يشمل ما كان قد قيل عن فرار أسد تعود ملكيته للنائب مصطحبا “اللبوة فريند معه” وقيامهما بنزهة رومنطيقية في شوارع زحلة. القصور الشعبي والإعلامي سمى تلك النزهة البريئة ترويعا للناس. الحقيقة أن النائب كان قد قرر إحياء لحظة تاريخية معينة بعد أن لاحظ أن الناس في هذه المنطقة ليسوا مسيحيين بالقدر الكافي فقرر رميهم للأسود تيمنا بلحظات شهداء المسيحية الأوائل، وبذلك يغدون ربما عونيين صالحين أو فتوشيين متحمسين.

ما نتوقعه قريبا هو أن يعمد النائب الكريم إلى إحياء حق التفخيذ الذي يتيح له “تجريب” العرائس قبل تسليمهن إلى أزواجهن.

يريد النائب الكريم الاطمئنان على جودة نسلنا، وأن يضع فيه شيئا من جيناته، كي يصبح لبنان المستقبل صالحا لتمثل الروح الفتوشية القائمة على الشراكة الكساراتية بينه وبين اللواء شاويش ابن عمة الرئيس بشار الأسد.عرفنا أخيرا مصدر الإبداع الفتوشي فهذا الفتوش من ذلك البرميل.

24