الكوليسترول بريء من خطر الإصابة بأمراض القلب

الخميس 2015/02/12
امتصاص الكوليسترول قد لا يؤثر كثيرا على مستوياته في الدم

واشنطن- قررت اللجنة الإستشارية المعنية بإرشادات الحماية التي التي تصدرها الحكومة الاميركية رفع تحذيرها عن تناول الاطعمة المشبعة بالكوليسترول.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" أن اللجنة الاستشارية ناقشت في اجتماعها في ديسمبر قرارها برفع الكوليسترول من قائمة “العناصر الغذائية المثيرة للقلق”. وأوضحت أن اللجنة ستنشر قريبا تقريرا تستخدمه الحكومة الاتحادية كأساس لخطوطها الإرشادية بشأن الحمية وأنها تحجب تعليقها حتى النشر.

ولم تعكس اللجنة التحذيرات بشأن المستويات العالية لما يعتبر بصورة شائعة “كوليسترولا ضارا” المرتبط بأمراض القلب ويحتمل ارتباطه أيضا بمشاكل صحية أخرى.

وحذرت الحكومة لعقود من الحميات عالية الكوليسترول. وأوضحت الصحيفة أن الكثير من علماء التغذية يعتقدون الآن أن امتصاص الكوليسترول قد لا يؤثر بصورة كبيرة على مستويات الكوليسترول في الدم كما أنه قد لا يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب في البالغين موفوري الصحة.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الخطوة جاءت مناقضة تماما للدراسات السابقة التي شددت من خطر الكوليسترول على الأعضاء الحيوية للجسم.

وقد أشارت إحدى هذه الدراسات إلى أن البالغين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 35 إلى 55 عاما ويعانون من ارتفاع في مستوى الكوليسترول في الدم معرضون لخطر الإصابة بأمراض القلب.

وأكدت الدكتورة مارى نافار بوجان، الباحثة في معهد البحوث السريرية، أن المعاناة من آثار تراكم الكوليسترول في الدم على المدى الطويل، فضلا عن عامل التدخين يسهمان بنسبة 39 بالمئة في زيادة فرص الإصابة بأمراض القلب.

من لديه ارتفاع متوسط أو معتدل في الكوليسترول قد لا يحتاج إلى عقاقير، لكنه مطالب بتغيير نظامه الغذائي فورا

وشدد الباحثون على ضرورة تناول عقار ستاتين المخفض للكوليسترول في مرحلة العشرينات والثلاثينات من العمر ليصبح أحد العوامل الأساسية المكافحة لزيادة فرص الإصابة بأمراض القلب في مراحل لاحقة من الحياة.

وعكف الباحثون على تحليل بيانات أكثر من 1.478 بالغا من الأصحاء، لا يعانون من أي أمراض للقلب في سن 55 عاما.

وأشارت المتابعة إلى أن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستوى الكوليسترول كانوا أكثر عرضة بنسبة 40 بالمئة للإصابة بأمراض القلب مقارنة بالأصحاء.

لكن رغم أن معظم الدراسات والبحوث ركزت على الآثار السلبية للارتفاع الشديد لمستوى الكوليسترول في الدم، كشف فريق من الباحثين أن الضرر حاصل حتى في حال تسجيل ارتفاع طفيف في نسبته.

وحذر أطباء أميركيون من أن الارتفاع في نسبة الكوليسترول في فترة منتصف العمر، حتى لو كان طفيفا، يزيد بصورة واضحة من خطر الإصابة بأمراض القلب.

ووجدت الدراسة أن كل عقد يحدث فيه ارتفاع متوسط في معدلات الكوليسترول في المرحلة العمرية بين 35 و55 عاما، يزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب 40 في المئة.

وقال الباحثون في معهد ديوك كلينيكال ريسيرتش، الذين أجروا الدراسة على حوالي 1500 شخص، إن إجراء فحوص طبية لقياس نسبة الكوليسترول يعد أمرا هاما. وأكدوا أنه يجب الحذر مما أسموه “سنوات الدهون”.

لكن آن ماري نافار بوجان، الباحثة الرئيسية في الفريق الذي أجرى الدراسة التي نشرت في دورية “الدورة الدموية”، قالت إنه قد لا يحتاج كل شخص لديه ارتفاع متوسط أو معتدل في الكوليسترول إلى عقاقير، لكنه قد يجد أن من المفيد أن يغير النظام الغذائي ويمارس المزيد من التمارين الرياضية.

وأوضحت أن ما نقدمه لأوعيتنا الدموية في فترات العشرينات والثلاثينات وحتى الأربعينات من العمر، يشكل الأساس للأمراض التي قد تصيبنا فيما بعد، ولو انتظرنا حتى الخمسينات والستينات للتفكير في الوقاية من أمراض القلب فإننا نكون قد فقدنا بالفعل فرصة هامة.

يفسر الخبراء أن الكثير من الكوليسترول في الدم يمكن أن يؤدي لتكون مواد دهنية على جدران الأوعية الدموية، ويؤثر على تدفق الدم إلى القلب والمخ وبقية أجهزة الجسم.

وبمرور الوقت يمكن للشرايين أن تتلف فيصاب الإنسان بآلام القلب، التي تدعى الذبحة الصدرية أو أزمة قلبية.

وتتسبب أمراض القلب والأوعية الدموية في حوالي ثلث حالات الوفاة في بريطانيا، مما يمثل أكثر من 180 ألف حالة وفاة سنويا.

ووفقا للدراسة فإن الباحثين الأميركيين تتبعوا أكثر من 1478 شخصا بالغا، غير مصابين بأمراض القلب وتم إدراجهم في فحوص طبية تشابه تلك التي يخضع لها مرضى القلب.

وفي سن 55 عاما، كان حوالي 40 في المئة من المشاركين في الدراسة قد تعرضوا لارتفاع الكوليسترول طوال 10 سنوات على الأقل.

وخلال الـ15 عاما التالية فإن خطر إصابة هؤلاء بأمراض القلب بلغ 16.5 في المئة، وهو أعلى بأربع مرات تقريبا مقارنة بهؤلاء الذين لم تظهر لديهم علامات ارتفاع الكوليسترول في مرحلة عمرية سابقة، والتي بلغت نسبة الخطر لديهم 4.4 في المئة فقط.

وتؤدي كل 10 سنوات من ارتفاع نسبة الكوليسترول إلى زيادة احتمال الإصابة بأمراض القلب بـ39 في المئة. وقالت دواريان مادوك من مؤسسة القلب البريطانية: نعرف حاليا أن الكثير من الكوليسترول في دمائك عامل خطير في الإصابة بأمراض القلب.

17