الكوميديا تتفوّق على التراجيديا في الموسم الرمضاني الكويتي

أصبح تركيز جلة من مشاهير التمثيل على تقديم مسلسل واحد يُمكّنهم من شدّ انتباه المشاهد العربي خلال شهر رمضان.
الجمعة 2020/12/04
الضحك.. شعار الدراما الكويتية في رمضان 2021

اتّضحت معالم خارطة الدراما الكويتية المزمع عرضها في الموسم الرمضاني القادم، بعد أن قرّر عدد من المخرجين والممثلين الابتعاد عن الدراما الاجتماعية وتعويضها بالمسلسلات الكوميدية الخفيفة، نتيجة صعوبة تصوير المسلسلات التراجيدية التي تتطلّب طاقما تمثيليا وفنيا كبيرا مقارنة بالأعمال “اللايت كوميدي” في ظل استمرار تفشي وباء كورونا في موجته الثانية.

الكويت - دارت كاميرا المخرجين في الكويت معلنة عن انطلاق تصوير ثلاثة مسلسلات تندرج ضمن الأعمال الكوميدية قليلة التكلفة، والتي لا تستدعي طاقما ضخما من الكومبارس في ظل تواصل انتشار فايروس كورونا وهي: “مارغريت” و”بوطار” و”علاء الدين”، لتؤكد بذلك التقليص من الدراما الاجتماعية لصالح الأعمال الكوميدية المُزمع عرضها في الموسم الرمضاني للعام 2021.

ويعزو العاملون في القطاع الدرامي هذا التحوّل من التراجيدي إلى الكوميدي إلى ضيق الوقت وصعوبة المنافسة بعملين خلال الأشهر القليلة المتبقية من التصوير للحاق بالموسم الأكثر متابعة في الخليج والوطن العربي، خاصة في ما يتعلّق بنجوم الصف الأول الذين أصبح تركيزهم منصبا على تقديم مسلسل واحد من ثلاثين حلقة يُمكّنهم من شدّ انتباه المشاهد العربي خلال شهر رمضان.

ومن هناك تخلّت الفنانة الكويتية المخضرمة حياة الفهد عن المسلسل التاريخي السياسي “عرش الطاووس” الذي يعدّ تتمّة لمسلسلها المثير للجدل “أم هارون”، لتختار عوضا عنه عملا اجتماعيا خفيفا يحمل طابعا كوميديا بعنوان “مارغريت”، وهو من بطولة حسن البلام وسعاد علي ومن تأليف الأخوين علي ومحمد شمس ومن إخراج باسل الخطيب.وفي المقابل ذهب بعضهم الآخر إلى حل وسط للحفاظ على حضورهم في الساحة، وذلك عبر الدراما القصيرة التي باتت تعرض عبر المنصات الرقمية، وهي التي لا تتطلب وقتا طويلا أو جهدا كبيرا في تنفيذها مقارنة بدراما الثلاثين حلقة، بينما آثر آخرون تأجيل أعمالهم التي كان من المفترض عرضها في رمضان الماضي، لكنها تعطّلت بسبب الجائحة، إلى العام المقبل.

وغير بعيد عن الفهد، فقد قرّر الفنان داود حسين العودة مجدّدا إلى الكوميديا من خلال مسلسل “بوطار”، وذلك بعد أن تميّز في أداء أدوار الشرّ في المواسم الثلاثة الماضية، والتي كان آخرها تجسيده لشخصية “عبدالهادي” الأب غير المسؤول في مسلسل “في ذاكرة الظل” للمخرج محمد كاظم.

ويجمع العمل الكوميدي الجديد إلى جانب داود حسين كل من محمد العجيمي وإبراهيم الحربي إضافة إلى نخبة من الممثلين الشباب، وفق حلقات متصلة ومنفصلة تتحدّث عن يوميات فرقتين شعبيتين هما فرقة بوطار وفرقة بوطار الأصلي، وهو عن سيناريو لبندر السعيد ومن إخراج ثامر العسلاوي.

 

حياة الفهد تتخلى عن مسلسلها التاريخي السياسي “عرش الطاووس” لتعوضه بعمل اجتماعي خفيف حمل عنوان “مارغريت”

أما ثالث الأعمال الكوميدية فتأتي من خلال سيتكوم “علاء الدين” للمخرج السوري بطار سليمان، الذي يجمع نخبة من نجوم الكوميديا الخليجية على غرار أحمد العونان وعبدالناصر درويش وسلطان الفرج ونيفين ماضي ونورة العقيلي.

وعن العمل الذي يتم تصويره حاليا في الإمارات، قال أحمد العونان “العمل خفيف، إيقاعه سريع وأحداثه كوميدية، تتشعّب فيه العديد من الخطوط الدرامية لأبطاله لتلتقي حول هدف واحد، وهو إسعاد المشاهد ورسم الابتسامة على محيّا الجمهور الذي أصبح في أمسّ الحاجة إلى السعادة في ظل ما يعيشه العالم العربي من أحداث استثنائية، جراء تفشي وباء كورونا وتداعياته على الأنفس”.

ومن الأعمال التي تم تأجيل عرضها إلى رمضان المقبل بسبب توقّف التصوير إثر تفشي جائحة كورونا في مارس الماضي، يحضر مسلسل “سما عالية”، والذي قال عنه المخرج السعودي محمد دحام الشمري “العمل دسم ومن الصعوبة عرضه خارج موسم رمضان، كما لا يمكن عرضه على المنصات الرقمية التي أراها فرصة للشباب ليقدّموا إبداعهم الفني كي يصل سريعا إلى الجمهور”.

والمسلسل الذي اشترك في كتابته كل من صالح النبهان وشيخة بن عامر، تعود قصته إلى حقبة الأربعينات والخمسينات من القرن الماضي، وصولا إلى السبعينات لتنتهي مع بداية الألفية الثالثة، وهي تدور في العديد من بلدان الوطن العربي منها الكويت والسعودية وعمان ومصر، إذ يرصد العمل حياة عدة أسر في ذلك الزمن، كما يُناقش حرية المرأة في التعليم وفي الحياة والأفكار والموروث الاجتماعي الذي يؤثّر على وضعها وسط مجتمع ذكوري، يجعلها حبيسة العادات والتقاليد القديمة.

ومن الأعمال الدرامية الجديدة يحضر مسلسل “الروح والريّة” للمخرج السوري منير الزعبي، وهو أيضا عمل اجتماعي حقبوي تقع أحداثه في تسعينات القرن الماضي، متناولا العلاقات الإنسانية بين الأبناء وآبائهم والإخوة ومشكلاتهم، والعلاقات الزوجية ومنغّصاتها والصعوبات التي تواجه الأهل في تربية الأطفال والمراهقين.

وبينما قرّر المخرجان الشمري والزعبي انتظار الموسم الرمضاني القادم لعرض مسلسليهما، اختار النجمان بشار الشطي وبثينة الرئيسي في أول تعاون يجمعهما عرض مسلسلهما “عالقون” للمخرج عباس اليوسفي على منصة “شاهد. في.آي.بي” قريبا.

والعمل الذي تقع أحداثه في سبع حلقات، بشكل مبدئي لتمتدّ تباعا إلى ثلاثين حلقة، يجمع بين الحب والجريمة، وفق أحداث مليئة بالإثارة والتشويق، وهو من بطولة نور وعبدالله التركماني وعبدالله عبدالرضا.

17