الكوميدي روبن ويليامز مات منتحرا بعد أن أضحك العالم

الأربعاء 2014/08/13
روبن ويليامز الضاحك الباكي توافد على منزله في مدينة تيبرون معجبوه منتحبين بعد بلوغهم خبر الوفاة

نيويورك - عثر أمس الأول الاثنين 11 أغسطس الجاري على الممثل الكوميدي الأميركي روبن ويليامز الحائز على جائزة الأوسكار منتحرا في منزله بمدينة تيبورون، قرب سان فرانسيسكو، حسب دائرة مسؤول إنفاذ القانون في مقاطعة مارين.

ويليامز الذي توفي عن سن تناهز 63 عاما، وسط تكهنات بانتحاره، بعد معاناته من حالات اكتئاب شديدة في الفترة الأخيرة، حيث أفادت مصادر في الشرطة الأميركية أن ويليامز وُجد ميتا في منزله، واستدعي إليه فريق إسعاف، إلا أنه لم ينجح في إنقاذه.

وقال بيان صادر عن مدير أعمال ويليامز: "في هذا الوقت، يشتبه قسم الطب الشرعي في مكتب مسؤول إنفاذ القانون أن الوفاة ناتجة عن الانتحار بسبب الاختناق، لكن يجب اكتمال تحقيق شامل قبل اتخاذ قرار نهائي".

وأكد نفس المصدر (مدير أعمال ويليامز) لموقع “آي إم دي بي دوت كوم” أن الممثل البالغ من العمر 63 عاما كان يصارع حالة من الاكتئاب الشديد.

وجاء في بيان نقله الموقع: "هذه خسارة مأساوية ومفاجئة. وتتمنى الأسرة احترام خصوصيتها خلال حزنها في هذا الوقت العصيب للغاية".

باراك أوباما: لعب الكثير من الأدوار التي أبكت وأضحكت، وكان متفردا خلال مسيرته الفنية


أوباما متذكرا


إثر انتشار خبر وفاة صاحب غليون “بوباي” “Popeye” آكل السبانخ روبن ويليامز وجه الرئيس الأميركي باراك أوباما، رسالة تعزية إلى عائلة ويليامز، مشيرا إلى أن “الفنان لعب الكثير من الأدوار التي أبكت وأضحكت، وكان متفردا خلال مسيرته الفنية".

وتذكر الرئيس الأميركي أدوار ويليامز الكثيرة قائلا: "وصل في حياتنا كغريب، لكن انتهى به الأمر وهو يلمس كل عنصر من عناصر الروح البشرية، لقد منح موهبته اللامحدودة بحرية وسخاء لأولئك الذين كانوا في أمس الحاجة إليها، بدءا من قواتنا المتمركزة في الخارج وصولا إلى المهمشين في شوارعنا".

وأحدث نبأ وفاة ويليامز سيلا من التعليقات التي تنعاه سواء من عائلته أو أصدقائه في هوليوود، بل وحتى من البيت الأبيض.

فقد طلبت زوجته سوزان شنايدر في بيان أن يتمّ تذكر زوجها بـ"لحظات الفرح والضحك التي لا تحصى والتي منحها للملايين".

وقالت: "هذا الصباح فقدت زوجي وأفضل صديق لي، في حين خسر العالم أحد أكثر الفنانين المحبوبين وأجمل البشر. لقد انفطر قلبي تماما".


النت يتفاعل


وتصدر هاشتاغ النجم العالمي روبن ويليامز # RIPRobinWilliams قائمة الكلمات الأكثر تداولا على “تويتر” صبيحة أمس الثلاثاء 12 أغسطس، بعد تدشينه من قبل محبي الممثل الكوميدي.

ويليامز يرحل تاركا حزنا كبير يعتصر محبيه

ونشر المغردون، أكثر من مليون ونصف المليون تغريدة بعد دقائق من إعلان وفاته، وقدم مشاهير هوليوود وكثير ممن عرفوا ويليامز ومحبوه التعازي في الفنان الراحل على تويتر.

وغرد الممثل جون كراير: “سنحاول أن نكمل الحياة. لكنها لن تكون ممتعة من دونك”. وكتب الممثل نيل باتريك هاريس في تغريدة على موقع تويتر: "أنا مصدوم ولا أزال أترنح من أنباء وفاة روبن وليامز. أدخل كثيرا من السعادة، وآلم الملايين".

وقالت الممثلة ميني درايفر في تغريدة على تويتر: “قلب مفطور، روبن كان جميلا ورقيقا، لا أستطيع تحمل رحيله. أشعر بأسى”. ونعاه مقدم البرامج الساخر جيمي كيمل على تويتر أيضا: “روبن كان إنسانا لطيفا بقدر ما كان كوميديا، إذا كنت تشعر بالحزن. من فضلك أبلغ شخصا ما بذلك”. وتساءل محبوه: "لماذا يموت صناع البهجة بالاكتئاب؟".

وقال أحد رواد تويتر، إنه حزين جدا: “هذه الموهبة الهائلة لم يعد لها وجود على هذه الأرض”. وعلق آخر: "أضحك المتابعين له حول العالم ومات منتحرا!! الكوميدي الكئيب".

وغرد معلق: “خسارة للفن والكوميديا والدراما”، ونعاه آخر قائلا: “مات النجم روبن ويليامز، أحد أفضل الممثلين عندي، أبدع في الكوميديا والدراما”. وأضاف آخر قائلا: "وداعا أيها الضاحك الذي أبكيت العالم كله اليوم".

واشتهر ويليامز بالأعمال الكوميدية والدرامية، وفاز بجائزة “الأوسكار” عام 1998، كما فاز بجائزة “الجولدن جلوب” 4 مرات.

وبدأ روبن ويليامز حياته الفنية كمؤدّ لبعض اللوحات الكوميدية الفردية في بعض نوادي سان فرانسيسكو، وبعدها التحق باستوديوهات شبكة “إن بي سي” الأميركية، ليلعب أول دور رئيسي له في مسلسل “Happy Days”، بتقمص شخصية “مورغ” القادم من الفضاء الخارجي.

وكان أول دور سينمائي له في فيلم “Popeye” عام 1980، وقام بالأداء الصوتي لعدد من الأفلام الكرتونية، التي لاقت نجاحا كبيرا مثل "علاء الدين".

وكرر ويليامز، الذي فاز بجائزة أوسكار أفضل ممثل مساعد عن دوره في فيلم “جود ويل هانتينج”، أداء دور “ثيودور روزفلت” بالفعل في الجزء الثالث من فيلم “نايت أت ذا ميوزيم” أو “ليلة في المتحف”، والمقرر عرضه في ديسمبر المقبل، لكنه فارق الحياة قبل أن يرى فيلمه.

16