الكونغرس يعرقل طموح إيران في معركتها لإنهاء العقوبات

السبت 2015/03/28
مارك كيرك: إذا طورت إيران برنامجها النووي سنسلط مزيدا من العقوبات

واشنطن - أقر أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي بالإجماع إجراء غير ملزم يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية جديدة على إيران في حال خرقها بنود أي اتفاق تتوصل إليه مع القوى العظمى بشأن برنامجها النووي المثير للجدل.

وصوت الأعضاء البالغ عددهم مئة، مساء أمس الأول، على مشروع القانون الذي طرحه السناتور الجمهوري مارك كيرك في مشروع الموازنة الجاري بحثه حاليا، وذلك من أجل زيادة الضغوط على طهران.

وقال كيرك الذي أعد مع السناتور الديمقراطي روبرت منينديز تشريعين منفصلين ضد إيران لوكالة الصحافة الفرنسية إنه “في حال اكتشفنا أن إيران تستمر في تطوير برنامجها النووي، بإمكاني أن أذكر أعضاء مجلس الشيوخ المئة أنهم صوتوا معي اليوم”.

جاء ذلك فيما انطلق طرفا التفاوض النووي في لوزان السويسرية في جولتهما الأخيرة والحاسمة التي تنتهي الثلاثاء المقبل لوضع حد لكل التأويلات بشأن مساعي إيران لامتلاك قنبلة ذرية.

ولا يتمتع التعديل بقوة القانون لأن القرارات المتعلقة بالموازنة ليست تشريعا ملزما، إلا أنه يبرز عزم أعضاء مجلس الشيوخ على التحرك سريعا في حال أخلت الحكومة الإيرانية بالتزاماتها في هذا الشأن مستقبلا.

وتؤكد مصادر دبلوماسية أن صدور قرار من مجلس الأمن بشأن أي اتفاق نووي مع طهران سيكون ملزما من الناحية القانونية وسيؤدي بالضرورة إلى تعقيد المسألة وربما إضعاف أي محاولات في المستقبل من الكونغرس الأميركي للتراجع عن الاتفاق.

ويعتقد محللون أن كل هذه الخطوات من قبل الكونغرس لن تؤثر في المفاوضات الحالية، لكنها قد تزيد من تعقيد المسألة بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية العام المقبل وهو ما يضع فرضية إعادة الأزمة برمتها إلى المربع الأول.

ومن المتوقع أن تصوت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي في الـ14 من أبريل القادم على تشريع يلزم الرئيس بارك أوباما بمراجعة الكونغرس قبل أي اتفاق نهائي بين إيران ومجموعة السداسية.

وهذا التشريع سيعطي مجلس الشيوخ مهلة 60 يوما لمراجعة الاتفاق أو الاعتراض عليه، فيما يرفض البيت الأبيض هذا التشريع ويعتبر أن توقيع الرئيس كاف لوحده.

5