"الكون في كفة".. نموذج صارخ للمرأة المُتسلطة

الفنانة الكويتية إلهام الفضالة تفرض جبروتها من خلال شخصية "شمور" ضمن الدراما الرمضانية الكويتية 2020.
السبت 2020/05/23
عائلة على صفيح ساخن

من بين أبرز الأعمال الخليجية التي قُدمت خلال شهر رمضان 2020 يأتي المسلسل الكويتي “الكون في كفة” للفنانة الكويتية إلهام الفضالة، وهي أحد النجوم المُعتادين على شاشة الدراما الرمضانية كل عام، وتحظى أعمالها بقبول لدى المشاهد الخليجي. وكانت آخر أعمال الفضالة مسلسل “حضن الشوك” الذي عُرض خلال الموسم الرمضاني الماضي ولقي نجاحا ملحوظا.

تقدم الفنانة الكويتية إلهام الفضالة في رمضان 2020 نموذجا صارخا للمرأة المُتسلطة من خلال أدائها لشخصية “شمور” في مسلسل “الكون في كفة”، وهي امرأة محبة للسيطرة والتحكّم في الآخرين.

وشمور هي الأخت الكبرى غير الشقيقة لأربعة من الإخوة، قامت بتربيتهم وهم صغار، لكنها ظلت تتعامل معهم كالأطفال، حتى بعد أن أصبحوا رجالا يافعين.

وتتحكم شمور في تصرفات إخوتها وزوجاتهم، وتتدخّل حتى في أدق شؤونهم الخاصة، لأنها ببساطة – أو كما تقول لهم دائما – يعيشون في خيرها ونعيمها.

دون رقيب

البيت الذي يقيم فيه الإخوة الخمسة ورثته شمور عن والدها، وقد سمحت لهم بالبقاء معها، لذا فالجميع يرضخ لإرادتها خوفا من طردهم خارج البيت كما تهدّدهم دائما.

في بداية المسلسل تراوح المشاهد بين الماضي والحاضر عن طريق الـ”فلاش باك”، لتعطينا لمحة عن الكيفية التي كانت تتعامل بها الأخت الكُبرى مع إخوتها وهم صغار، وكيف أنها تشعر بالسعادة في إذلال من حولها.

وثمة جانب غامض لا يتكشّف لنا في البداية مُتعلق بطفولة شمور يعكسه طيف شخصيتها المراهقة والقاسية الذي يطاردها بين الحين والآخر لسبب لا نعرفه، ما تسبّب لها في حادث سيارة، سيكون له تأثيره على مجرى الأحداث فيما بعد.

إلهام الفضالة تقدم في المسلسل شخصية شمور الأخت الكبرى غير الشقيقة لأربعة من الإخوة، المتحكمة في تصرفاتهم حدّ الإذلال
إلهام الفضالة تقدم في المسلسل شخصية شمور الأخت الكبرى غير الشقيقة لأربعة من الإخوة، المتحكمة في تصرفاتهم حدّ الإذلال

ومسلسل “الكون في كفة” من إخراج الأردني سائد بشير الهواري وتأليف علي دوحان، ويشارك فيه إلى جانب الفنانة إلهام الفضالة كل من محمود بوشهري والفنانة طيف ومرام البلوشي وفهد باسم وعبدالله بهمن وعبدالله الطليحي وناصر عباس، بالإضافة إلى مجموعة أخرى متنوعة من الفنانين والفنانات الخليجيات. كما تلعب فيه الطفلة ملك أبوزيد دور الراوي، وهي التي تُعلّق على الأحداث بصوتها كمن يكتب يومياته.

تنتهي الحلقة الأولى من المسلسل بحادث السيارة الذي تعرّضت له شمور، وسط مشاعر متضاربة بين الشماتة والشفقة من قبل إخوتها وزوجاتهم. وتنقل السيدة المتسلطة إلى المستشفى في حالة حرجة، كما يرقد الشاب الذي صدمته إلى جوارها بين الحياة والموت. هذا الحدث العارض الذي ألمّ بالأسرة يغيّر مسار المسلسل وينعكس على تركيبة الشخصيات، بما فيها شخصية شمور نفسها، والتي تقع في غرام هذا الشاب.

وتبدأ العديد من المعطيات المتعلقة بالماضي في التأثير على مجرى الأحداث شيئا فشيئا كظهور شخصية طارق والد شمور، وهو رجل أعمال فاسد يطاره ماضيه ويهم بالهرب خارج البلاد خوفا من افتضاح صفقاته المشبوهة تاركا طفلته “فلة” وحيدة.

الطفلة الصغيرة التي تلعب دورها جنى الفلكاوي لا تعرف شيئا عن شقيقتها شمور، وهي تفاجأ حين تلتقي بها بعدم تقبل أختها لها كونها ستنازعها في ممتلكاتها. وما يلفت الانتباه هنا في مشهد ظهور الفتاة تقبّل الأسرة للأمر من دون تحقّق كاف أو تقصّيهم عن الأب الغائب وسر اختفائه على هذا النحو؟

حب مربك

التحوّل الذي طرأ على شخصية شمور بعد الحادث ووقوعها في حب عيسى يضيف إلى الأحداث بعدا آخر، إذ نكتشف لأول مرة أن هناك جانبا عاطفيا في شخصية شمور التي تتّسم بالقسوة، لكن الحادث أيضا يُظهر لنا مدى النقمة التي يحملها إخوة شمور وزوجاتهم عليها، حتى أن بعضهم يتمنى لها الموت كي يتخلّصوا من تسلطها وإذلالها الدائم لهم. وبقرار شمور الزواج من الشاب عيسى تظهر العديد من المفاجآت غير المتوقعة على مجرى الأحداث.

المسلسل يحمل الكثير من الأحداث المثيرة والمشوقة، لكن بعضها يفتقد إلى المعالجة الدرامية الجيدة والمنطقية
المسلسل يحمل الكثير من الأحداث المثيرة والمشوقة، لكن بعضها يفتقد إلى المعالجة الدرامية الجيدة والمنطقية

تستمر العلاقة بين شمور وأختها الصغيرة فلة بالتوتر، إذ تبدو الأخت الكبرى غير مستوعبة لهذه المفاجأة حتى بعد تأكّدها من صحة نسب الطفلة. وتحمل الأحداث كذلك بعض المفاجآت الصادمة والمثيرة، خاصة حين يتم اختطاف فهد (فهد باسم) وهو الأخ الأوسط لشمور على يد أحد الأشخاص بسبب خلاف مالي، ومقتله فيما بعد.

ويحمل المسلسل الكثير من الأحداث المثيرة بالطبع، وهي أحداث مشوقة، لكن اللافت هنا أن بعض هذه الأحداث يفتقد أحيانا إلى المعالجة الدرامية الجيدة، كالعلاقة المضطربة مثلا بين شمور وإخوتها، والتي تتّسم بالكثير من المبالغة، فهي تتدخّل في كل صغيرة وكبيرة في أمورهم الشخصية، تختار لهم أسماء أبنائهم، وتعايرهم دائما بأنها تنفق عليهم في مقابل خضوع مُذلّ من قبل الإخوة. وهذه العلاقة التي تتّسم بالخلل يبدو أنها كانت في حاجة إلى تبرير منطقي.

وتطالعنا شمور في معظم أحداث المسلسل وهي توجه الإهانات المستمرة لإخوتها حتى أمام ضيوفهم وأصدقائهم، كما تمنعهم من زيارة أقربائهم. يمكن أن تكون الشخصية الدرامية غير سوية بالطبع على هذا النحو، ولكن من يقبل كل هذه الإهانات بالمقابل فهو غير سوي هو الآخر.

ويفترض السياق الدرامي هنا أن الإخوة الأربعة جميعهم وزوجاتهم ذوو شخصيات ضعيفة وخاضعة وتتقبّل الإهانة بلا أدنى اعتراض على هذه الأوضاع، وهو ما يناقض تصرفاتهم في مواقف أخرى داخل العمل نفسه. كما يحمل المسلسل جانبا غامضا كذلك حول علاقة شمور بإخوتها وأبيها، فكيف تولّت تربيتهم في وجود أمهم؟ وكيف تخلّى الأب عن زوجته وابنته على هذا النحو؟ إذ لم يقدّم لنا المسلسل تبريرا معقولا لهذه التساؤلات.

ووسط هذه العلاقات المضطربة والأحداث المتشابكة التي تُميز العمل يبرز عدد من المواهب الواعدة التي فرضت حضورها على مجريات الأحداث، لعل من بينهم الطفلتان جنى الفلكاوي وملك أبوزيد اللتين أظهرتا موهبة وحضورا لافتا خلال الأحداث، ويُتوقّع لهما أن يكونا من النجوم في المستقبل القريب.

الفنانة طيف استطاعت هنا تجسيد الأم المغلوبة على أمرها والحائرة بين متطلبات أبنائها ومشاكلهم المتصاعدة، وهي فنانة ذات حضور غزير في الدراما الخليجية. ولا ننسى هنا أيضا أن نشير إلى دور الفنانة الشابة ليالي دهراب التي تؤدّي شخصية نور، والتي أضفت على أجواء العمل حسا مرحا، بتركيبة شخصيتها المُتمرّدة، والتي تحاول الخلاص بأساليب ملتوية من سيطرة أخت زوجها على حياتها.

15