الكويتيون يفضلون الحلويات التراثية في رمضان

الأحد 2017/06/04
الحلويات التراثية تزين الأجواء الرمضانية

الكويت - يزدان شهر رمضان في الكويت بأجوائه التراثية التي تشمل مختلف أصناف الطعام والحلويات، حيث يقبل الكويتيون على شراء أنواع الحلويات التقليدية المرتبطة بتراثهم وذكريات الماضي.

ولا يزال محل حلويات الكواكب، الذي تأسس منتصف الأربعينات من القرن العشرين، وجهة الكويتيين الأولى لشراء الحلويات التقليدية.

وقال صاحب المحل عبدالله بوفتين “في أيام الشهر الفضيل نحضر حلويات رمضان وهي: اللقيمات والزلابيا وغريبة وصب القفشة والباميا، التي يطلق عليها حاليا بلح الشام”.

وأضاف أن الإقبال يزداد على هذه الحلويات الكويتية التراثية، خلال شهر رمضان، لارتباطهم بها منذ القدم.

وعن تاريخ هذا المحل، أوضح بوفتين، أنه تأسس على يد راشد بن جمعة بوفتين، في منطقة سكة بن دعيج، بينما كان المصنع في منطقة الرشايدة، وكلاهما بالعاصمة الكويت.

وتابع “العمال كانوا من عرب إيران المتحدّرين من منطقة الأهواز، وعملوا في المحل منذ تأسيسه حتى وفاتهم”.

وأوضح أن “الراحل راشد بن جمعة، اشتغل في المحل بنفسه وأعدّ مختلف أنواع الحلويات الكويتية التقليدية وأشرف على العمال ودرّبهم على يده وورث أصول هذه الصنعة وتعلمها من الوالد أحمد بوفتين، ولا تزال تنتقل في العائلة من جيل إلى جيل”.

وتابع بوفتين “أصابع العروس من أشهر الحلويات المصنوعة من السكر، وحلاوة ديك ودجاجة وهي عبارة عن حلوى على شكل ديك ودجاجة ومصنوعة من القطر المبرّد بعد صبّه في قوالب، فتكون بلون شفاف وخفيفة الوزن”.

أما أشهر أنواع الحلوى الكويتية التي تميزت بها الكويت عن باقي دول الخليج فيقول عنها بوفتين، إنها “الرهش” التي تصنع من الهردة والدبس.

وأضاف هناك نوع ثان يقال لها “شكرجي”، لونها أسمر، تصنع من السكر، لكن الإقبال أكثر على “الرهش” وخاصة أيام الشتاء.

وقال فاضل عباس، أحد زبائن المحل، إنه مع انطلاق الشهر الفضيل يحرص كل عام على شراء الحلويات الكويتية من هذا المكان.

وأشار إلى أن نكهة الماضي موجودة هنا، وكذلك فإن أصحاب المحل توارثوا الصنعة جيلا بعد آخر، مع المحافظة على الأصناف التي يصنعونها وتلقى إقبالا كبيرا.

وتجدر الإشارة، إلى أن الكويت تعيش خلال شهر رمضان المبارك أجواء خاصة، وتشهد حراكا اجتماعيا ملحوظا، وتطغى مشاعر المحبة والود والإخاء والتراحم.

ولشهر رمضان في الكويت طقوس مختلفة لا توجد في الشهور الأخرى، إذ يعتبر أهل الكويت رمضان فرصة لإحياء العادات والتقاليد الأصيلة واستعادة القيم التي تعزز التجانس بين أفراد المجتمع.

ويتميز رمضان بالديوانيات التي تجمع مجالس الكويتيين وتكون عامرة بالرواد وتقام فيها حفلات الإفطار الجماعي الذي يعمر بمناسف الأرز واللحم والسمك وهريس القمح والتشريب واللحم والمجبوس، وغيرها من الأكلات الكويتية. وفي الديوانيات تجرى بعض المسابقات الخفيفة بينهم فتضفي على الأجواء متعة.

24