الكويت تبعد المتحرشين الأجانب عن أراضيها

الاثنين 2014/10/13
الكويت تتخذ اجراءات ردعية بحق المتحرشين بالفتيات والنساء على أراضيها

الكويت – في توجه أمني جديد، يعكس حجم الاستياء من تفشي ظاهرة التحرش بـالفتيات" الداخلية الكويتية تبعد خمسة خليجيين وتمنعهم من دخول البلاد ثانية.

أبعدت الكويت خمسة مواطنين خليجيين بتهمة التحرش بفتيات في الأماكن العامة ومنعت دخولهم مرة أخرى إلى البلاد في توجه أمني جديد، على ما نقلت صحيفة كويتية الأحد عن مصادر أمنية.

وقالت صحيفة الرأي أن وزارة الداخلية نفذت توجهها الجديد بإبعاد كل وافد “يعاكس" امرأة في الكويت فوراً.

وأبعدت الوزارة السبت 5 خليجيين اتهموا بمعاكسة فتيات في أحد الأماكن العامة ودخلوا في مشاجرة كبيرة بسبب هذا السلوك، فيما سيبعد أربعة آخرون الأسبوع المقبل ثلاثة منهم خليجيون وآخر يحمل جنسية عربية عاكسوا أيضاً نساء في مواقع مختلفة.

وأكدت مصادر أمنية استمرار الإبعاد الإداري الذي أعلنه مدير عام الإدارة العامة للمباحث الجنائية اللواء محمود الطباخ أخيراً كإجراء في مواجهة “معاكسات الوافدين للفتيات والنساء.

وأشارت هذه المصادر إلى أن المبعدين الخمسة الذين تسببوا بمشاجرات ومشكلات اجتماعية بسبب معاكساتهم لن يدخلوا البلاد مجدداً بعد وضع “بلوك أمني” على أسمائهم في المنافذ الحدودية، وكذلك الإجراء ذاته سيتخذ مع من سيتم إبعادهم لاحقاً.

وكشفت عن توجيهات نائب وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد لجميع القطاعات الأمنية تفيد بـ”إبعاد أي وافد يعكر صفو الأمن والنظام ويتعدى على القانون أو الأخلاق العامة مع منعه من العودة إلى البلاد مرة أخرى”.

وذكرت أن الوافد أو الخليجي الذي يضبط في حالات معاكسة من دون أن تسجل بحقه قضية سيبعد على الفور، أما الذين سجلت ضدهم قضايا على خلفية التحرشات أو المعاكسات فستأخذ العدالة مجراها.

وأشارت المصادر أيضا إلى أن “الجهات المعنية في وزارة الداخلية بصدد إبعاد دفعة أخرى من المعاكسين الشباب وهم أربعة أشخاص اتهموا أيضا بمعاكسة فتيات وتسببوا في حدوث مشكلات كبيرة لبعض العوائل، مؤكدة أن “الوزارة ماضية بلا تهاون في هذه السياسة لإعادة الهيبة للأماكن العامة في ضوء الاستهتار الذي تشهده”.

وكثيراً ما تنقل وسائل الإعلام الكويتية جرائم التحرش الجنسي التي تقع في أغلب مناطق البلاد، لاسيما في المدن الرئيسة والمجمعات التجارية، ومؤخراً نقلت وسائل إعلام محلية تفاصيل قضية تحرش تعرضت لها زوجة كويتية برفقة زوجها في مكان عام بالبلاد.

وكشف تقرير حكومي رسمي أن المجتمع الكويتي يواجه تحديا كبيرا، كون نسبة عالية من الوافدين الأجانب إلى البلاد هم من الذكور الأميين.

ويعيش في الكويت نحو أربعة ملايين نسمة، أكثر من ثلثيهم من الوافدين الأجانب.

24