الكويت تتجنب دوامة حل البرلمان بانتخابات تكميلية

الثلاثاء 2014/05/20
وزارة الداخلية تعلن عن فتح باب الترشحات للانتخابات التكميلية

الكويت - كشف مسؤول حكومي كويتي عن إجراء انتخابات برلمانية تكميلية يوم 26 يونيو القادم لشغل خمسة مقاعد في مجلس الأمّة بعد استقالة نواب بسبب خلاف بشأن استجواب برلماني لرئيس الوزراء.

كما أعلنت وزارة الداخلية عن فتح باب الترشيح لتلك الانتخابات في الدوائر الانتخابية الثانية والثالثة والرابعة اعتبارا من اليوم الثلاثاء وحتى نهاية الدوام الرسمي ليوم الخميس التاسع والعشرين من الشهر الجاري.

ويأتي تنظيم تلك الانتخابات ليدحض سيناريو حلّ المجلس، والذي كانت تحدّثت عنه بعض وسائل الإعلام الكويتية على خلفية استقالة خمسة نواب. كما يكشف عن وجود إرادة سياسية في استمرار البرلمان الحالي، لتجنّب السقوط مجدّدا في حالة عدم استقرار البرلمان والعودة إلى مربّع حلّه بشكل متسلسل على غرار ما حدث خلال السنوات الماضية، وهو الأمر الذي أثّر على استقرار الحياة السياسية في البلاد، كما أثّر على وتيرة وضع التشريعات وإقرار برامج التنمية.

وشهدت السنوات الماضية حلّ مجلس الأمّة الكويتي مرة بعد مرة بسبب خلافات على الإجراءات أو تحدي الحكومة التي يتولى أفراد في الأسرة الحاكمة المناصب العليا فيها. وأدت طلبات استجواب وزراء إلى حل البرلمان في بعض الأحيان لرغبة الوزراء في تفادي جلسات الاستجواب أو التصويت على سحب الثقة.

ولا يمثّل النواب الخمسة كتلة موحّدة في الكويت التي يحظر فيها قيام الأحزاب السياسية. ويتمتّع مجلس الأمّة الكويتي بقدر هام من السلطة تتيح له مساءلة الحكومة بمن فيها رئيسها، وهو أمر كثيرا ما مثل سببا للتجاذب بين السلطتين، على غرار ما حدث مؤخرا حيث قالت الحكومـة إن الشيخ جابر -وهو من الأسرة الحاكمة- غيـر مسـؤول عن القضايـا التي أراد النواب استجوابـه بشـأنها.

ونشرت وكالة الأنباء الكويتية بيانا لمجلس الوزراء أعلن فيه الشيخ محمد المبارك الصباح وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء إجراء الانتخابات التكميلية لشغل خمسة مقاعد في مجلس الأمة يوم 26 يونيو القادم.

وعطلت الخلافات بين مجلس الأمة والحكومة الاستثمارات والإصلاحات في الكويت، حيث ظل البرلمان يحلّ على أساس سنوي تقريبا منذ عام 2006.

ويؤيد معظم نواب مجلس الأمّة الحالي – الذي انتُخب على أساس قانون جديد يحدّ من صعود المعارضين إلى البرلمان، ويعرف بقانون الصوت الواحد – الحكومة لكنّ ذلك لم يمنع مناكفة نوابه للحكومة التي تعلن عن رغبتها في الدفع قدما بالتشريع والإصلاحات.

3