الكويت تحاصر شبح "داعش"

الأربعاء 2014/06/25
وكيل وزارة الخارجية يؤكد أن هناك خطر موجود على الكويت وهو ما يستدعي اليقظة

الكويت - لم يثبت لدى السلطات الكويتية وجود مناصرين فعليين لتنظيم “داعش” في البلاد، عدا بعض “الاجتهادات” الإعلامية التي حاولت إبراز علامات هامشية على سبيل التحذير من المخاطر المحتملة للتنظيم المتطرّف. ومع ذلك تلتزم تلك السلطات مبدأ السلامة والحذر وتضاعف إجراءاتها الاستباقية.

وأفاد تقرير صحفي كويتي أمس أن جهازي أمن الدولة والاستخبارات العسكرية يتعقبان مناصرين مفترضين لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في الكويت وذلك بعد نشر صورة لزي عسكري عليه مبايعة لأمير التنظيم. ونقل التقرير عن مصادر أمنية مطلعة قولها إن جهاز أمن الدولة يرصد أيضا جميع ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي والأشخاص الذين ينشرون صورا لمركبات تحمل شارات تنظيم “داعش”.

وأشار إلى أن الأجهزة الأمنية بالتنسيق مع جهاز الأمن والاستخبارات في وزارة الدفاع يتحققان من صورة تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي لزي تابع لوزارة الدفاع وعليه ورقة كتب عليها أن صاحبه يبايع أمير التنظيم أبوبكر البغدادي، لافتا إلى أن تلك الصورة تم اتخاذ اللازم بشأنها والتحقق من أمرها وكيفية نشرها ومن قام بالكتابة عليها من خلال التنسيق بين إدارة الجرائم الإلكترونية وأمن الدولة وجهاز الاستخبارات.

وكان وكيل وزارة الخارجية الكويتية خالد الجارالله اعتبر منذ أيام أنه من الصعب إنكار وجود مخاطر أمنية مترتبة عن الوضع في العراق قائلا «هناك خطر بالفعل موجود على الكويت وعلى دول المنطقة ولا بد من الاعتراف بهذا وبالتالي هذا يستدعي جديا اليقظة وتراص الجبهات الداخلية في دول مجلس التعاون والعمل على تحصين تلك الجبهات».

وحول حديث بعض نواب مجلس الأمّة الكويتي عن وجود خلايا نائمة من أنصار ما يُعرف بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” بالكويت ومطالبهم بالاستعداد ومواجهة هذا الخطر، قال الجارالله:”إذا كانت هناك عناصر تتعاون مع داعش أو تتعاون مع أية جهة إرهابية أخرى فهذا بطبيعة الحال يعد خطرا، ليس فقط على الكويت ولكن على كل دول المنطقة”.

3