الكويت تدرس إصدار سندات وصكوك لتمويل مشاريعها النفطية

الأربعاء 2016/01/27
البتروكيماويات سبيلا مضمونا ومؤكدا للتنويع الاقتصادي

الكويت - قال نزار العدساني الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية الثلاثاء إن المؤسسة تدرس استخدام السندات والصكوك وسندات المشاريع لتمويل مشاريعها المستقبلية.

وأكد أن المؤسسة ستتوجه للتمويل من خلال وكالات التصدير الائتمانية والبنوك التجارية والمؤسسات المحلية والعالمية، خلال كلمة أمام منتدى استراتيجية الطاقة في الكويت، الذي نظمته المؤسسة الثلاثاء بالتعاون مع مجلة بتروليوم ايكونوميست.

وقال إن المؤسسة نجحت في توقيع مذكرة تفاهم مع وكالات ائتمان كورية وصلت الى 11 مليار دولار لتمويل نشاط الاستكشاف والإنتاج وأنشطة التكرير والبتروكيماويات والنقل الخاصة بالمؤسسة وشركاتها التابعة.

وأضاف العدساني “ستستمر المؤسسة في هذا الاتجاه والعمل بصورة وثيقة مع وكالات التصدير الائتمانية العالمية مثل الوكالات اليابانية والأوروبية لتقوية العلاقة”.

وأكد أن المؤسسة ستركز على قطاع البتروكيماويات باعتباره “سبيلا مضمونا ومؤكدا للتنويع الاقتصادي وتحقيق قيمة مضافة تعزز عوائد النفط لدولة الكويت”.

وتوقع إنفاق ما يقارب 100 مليار دولار “من الاستثمارات خلال السنوات الخمس المقبلة لتحقيق التوجهات الاستراتيجية المعلنة”، وأن نصف المبلغ سيستخدم “لمشروعات تنموية تم تحديدها والإعلان عنها”.

وتتضمن الاستراتيجية الرئيسية للقطاع النفطي بالكويت الوصول إلى طاقة إنتاجية قدرها 4 ملايين برميل يوميا في سنة 2020 والحفاظ عليها حتى 2030.

وقال العدساني إن الأسعار المنخفضة للنفط “قد تبقى لزمن أطول مما يشكل تحديا لصناعتنا ولكنه يوفر فرصة للدول لإجراء إصلاحات لتحقيق فوائد على المدى الطويل”.

وتوقع انخفاض الإنفاق الاستثماري العالمي على نشاط الاستكشاف والإنتاج بنسبة 18 بالمئة في العام الحالي، مؤكدا أن “عدم القيام بالاستثمارات يمثل مخاطرة كبيرة”.

11