الكويت تطلق أخيرا مشروع مبنى الركاب في مطارها الدولي

الأربعاء 2017/05/10
من أكبر المشاريع الحكومية قيد التنفيذ حاليا

الكويت – أطلقت الكويت أمس مشروع مبنى الركاب الجديد الذي من المنتظر أن يضاعف الطاقة الاستيعابية في مطارها الدولي عدة مرات.

وستقوم شركة ليماك التركية بتنفيذ المشروع بالتعاون مع وكيلها المحلي شركة الخرافي ناشيونال.

وتم وضع حجر الأساس للمشروع من قبل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح والرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي يزور الكويت حاليا.

وكانت الحكومة الكويتية وقعت في شهر مايو من العام الماضي عقد مبنى الركاب الجديد مع شركتي ليماك والخرافي ناشيونال بتكلفة إجمالية تصل إلى 1.312 مليار دينار (4.3 مليار دولار).

ويرفع المبنى الجديد الطاقة الاستيعابية في مطار الكويت الدولي إلى نحو 25 مليون راكب سنويا من نحو 5 ملايين راكب حاليا، علما بأن حركة المسافرين الفعلية عبر المطار تقرب من ضعف طاقة المطار الحالية.

وجرت مراسم وضع حجر الأساس في خيمة ضخمة نصبت قبالة موقع المشروع حيث احتشد المسؤولون الكويتيون والأتراك.

وقال الشيخ سلمان حمود الصباح رئيس هيئة الطيران المدني الكويتية في كلمة خلال مراسم تدشين المشروع إن المطار استقبل 12 مليون مسافر في العام الماضي ومن المتوقع أن يصل الرقم إلى 23 مليون مسافر بحلول عام 2027.

الشيخ سلمان حمود الصباح: مطار الكويت الدولي استقبل في العام الماضي نحو 12 مليون مسافر

ومن المتوقع أن يستغرق إنجاز المشروع نحو 6 سنوات وهو من أكبر المشاريع الحكومية قيد التنفيذ حاليا.

وتعتزم الكويت بناء “مطار مساند” للمطار الحالي يستغرق تنفيذه نحو عام ونصف العام وتبلغ كلفته نحو 55 مليون دينار (180 مليون دولار)، ليساعد المطار الحالي ويرفع طاقته الاستيعابية إلى نحو 10 ملايين مسافر سنويا وذلك لحين انتهاء مشروع مبنى الركاب الجديد.

وكانت لجنة المناقصات المركزية الحكومية قد أعلنت في عام 2015 ترسية المناقصة على تحالف ليماك التركية والخرافي ناشيونال بعد أن قدمتا أقل الأسعار.

وتزايدت الضغوط على مطار الكويت الدولي في السنوات الأخيرة بسبب زيادة عدد السكان وتنامي معدلات السفر سواء بين المواطنين أو الوافدين.

ويبلغ عدد سكان الكويت نحو 4.4 مليون نسمة من بينهم 1.4 مليون من المواطنين.

وعادة ما يشهد المطار الحالي زحاما في أوقات العطلات الرسمية وفصل الصيف ومواسم الحج والعمرة.

وتبلغ مساحة مبنى الركاب الجديد الذي صممته شركة فوستر أند بارتنرز نحو 708 آلاف متر مربع وتصل المساحة التي سيجري البناء عليها نحو 631 ألف متر مربع، في حين تبلغ المساحة الإجمالية للمطار ستة ملايين متر مربع.

ويضم مبنى الركاب الجديد 51 بوابة ومنصة مع القدرة على خدمة 21 طائرة من طراز إيرباص أي 380 العملاقة في نفس الوقت.

وقال الرئيس التركي خلال مراسم تدشين المشروع إن حجم المبادلات التجارية بين تركيا ودول الخليج دون تطلعات الجانبين، ودعا إلى زيادتها عن مستويات العام الماضي التي بلغت نحو 17.4 مليار دولار.

وتجري مفاوضات حول اتفاق لتحرير التجارة بين تركيا ودول مجلس التعاون الخليجي الست وهي السعودية والإمارات والكويت والبحرين وسلطنة عمان وقطر.

وأعرب أردوغان عن ارتياحه لمستوى التعاون مع دول مجلس التعاون في المجال السياسي وأعرب كذلك عن أمله في الارتقاء به إلى مستوى الاقتصاد والدفاع.

10