الكويت توقع اتفاقية لتسهيل عبور قوات الناتو عبر أراضيها

الثلاثاء 2016/03/01
الناتو يولي اهتماما كبيرا لأمن الكويت

الكويت - وقعت الكويت وحلف شمال الأطلسي، الاثنين، اتفاقية العبور في إطار تعزيز الشراكة والتعاون بين الجانبين.

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية أن النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح وقع الاتفاقية عن الجانب الكويتي، وعن حلف شمال الأطلسي أمينه العام ينس ستولتنبرج.

وقال الشيخ صباح الخالد، في مؤتمر صحافي مشترك مع ستولتنبرج عقب التوقيع، إن اتفاقية العبور بين دولة الكويت وحلف شمال الأطلسي “تعتبر لبنة أخرى تضاف إلى الشراكة القائمة بين الجانبين والهادفة إلى تسهيل مرور قوات الحلف عبر أراضي دولة الكويت مما سيساهم في تدعيم قدراتنا في مواجهة التحديات الأمنية”.

من جهته، ذكر ستولتنبرج أن هذه الاتفاقية “ستسهل عبور قوات الناتو إضافة إلى المعدات والتجهيزات والقوات إلى مهمة الحلف في أفغانستان وتهدف أيضا إلى تحويل جميع نشاطات الناتو في المنطقة إلى نشاطات أكثر فعالية”، مؤكدا أنها إنجاز إضافي يتحقق في علاقات التعاون بين الناتو ودولة الكويت.

وذكر ستولتنبرج “ما وقعناه اليوم هو أول اتفاق للحلف في الخليج وآمل أن نشهد اتفاقات مماثلة مع دول أخرى في المنطقة وهو يؤكد دور الكويت كدولة محورية ومهمة”.

وأضاف “الحلف يولي اهتماما كبيرا لأمن الكويت… في ظل عدم الاستقرار، من المهم أن نعمل معا في إطار هذه الشراكة للتصدي للتحديات المشتركة”.

وشدد ستولتنبرج على أن “الكويت لعبت دورا رئيسيا في مكافحة تنظيم داعش كجزء من الائتلاف الدولي”.

ولفت الأمين العام إلى أن هذه هي زيارته الأولى إلى الكويت بوصفه الأمين العام للناتو، مؤكدا أن “الكويت شريك قوي وملتزم مع الناتو ويقوم بدور كبير في التعاون العملي بين الناتو ودول الخليج”.

وأضاف ستولتنبرج أن مختلف دول العالم اليوم تواجه تحديات جمة على مستويات مختلفة.

وأكد أن دول مختلفة في الشرق الأوسط تواجه جملة من القضايا مثل الإرهاب والتطرف وانتشار تكنولوجيا الأسلحة الباليستية وأسلحة الدمار الشامل.

3