الكويت ضيف ثقيل على نيو رادينت والقادسية في مهمة صعبة

الثلاثاء 2013/09/17
فريق الكويت يبدأ حملة الدفاع عن لقبه الآسيوي

الكويت- تتنافس أربعة فرق عربية من أجل الحصول على ثلاثة مقاعد في الدور قبل النهائي لكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عندما تخوض ذهاب دور الثمانية للبطولة اليوم الثلاثاء.

وستكون فرق الكويت الكويتي حامل اللقب ومواطنه القادسية، إضافة إلى الشرطة السوري والفيصلي الأردني راغبة في قطع شوط كبير نحو بلوغ الدور قبل النهائي قبل مباريات الإياب التي ستقام الأسبوع المقبل.

وسيحل الكويت صاحب الرصيد القياسي في عدد مرات الفوز باللقب برصيد لقبين، ضيفا ثقيلا على نيو رادينت من جزر المالديف. ويأمل الكويت في تحقيق نتيجة إيجابية لمواصلة حملة الدفاع عن لقبه دون عثرات معتمدا على خبرة لاعبيه وجاهزيتهم.

وسيعتمد الروماني إيون مارين مدرب الكويت على قوة خط هجومه المكون من التونسي عصام جمعة وعبدالهادي الخميس ومن خلفهما البرازيلي روجيريو بالإضافة للمدافعين التونسي شادي الهمامي والبحريني حسين بابا.

كما سيتطلع القادسية لمواصلة مشواره في البطولة بسلاسة عندما يستضيف الشرطة السوري اليوم على ملعب محمد الحمد في ثالث مباراة تجمع بين الفريقين في النسخة الحالية من البطولة. والتقى الفريقان مرتين من قبل في دور المجموعات حيث فاز الشرطة 1-0 في لقاء الذهاب بالكويت قبل أن يثأر القادسية منه ويتغلب عليه 2-0 في مباراة الإياب.

ويطمح القادسية إلى اقتناص الفوز والتقدم في البطولة لأبعد مدى على أمل الحصول على اللقب للمرة الأولى في تاريخه خصوصا بعد العروض الجيدة التي قدمها في الدوري المحلي بفوزه في أول مباراتين على الفحيحيل 3-0 والساحل 1-0.

ويعول الكويتي محمد إبراهيم مدرب القادسية كثيرا على اكتمال صفوفه بشكل كبير للتقدم خطوة نحو قبل النهائي خاصة في ظل وجود حمد العنزي والسوري عمر السومة وابراهيما كيتا من ساحل العاج.

وسيعود لتشكلية القادسية المدافع مساعد ندا بعد شفائه من الإصابة وظهوره بشكل جيد في تدريبات الفريق الأخيرة في حين تأكد غياب ضاري السعيد بداعي الإصابة والبرازيلي ميشال سيمبليو لعدم جاهزيته.

واستطاع فريق الشرطة أن يفرض نفسه بقوة على المستوى الآسيوي وتمكن من الوصول إلى دور الثمانية في المسابقة الموسم الماضي قبل أن يخسر أمام تشونبوري التايلاندي في مجموع مباراتي الذهاب والإياب 5-4. وسيحاول الفريق بقيادة مدربه البرازيلي الجديد باولو دا سيلفا ومساعده أنطونيو باولو دي سوزا تعويض ما فاته والعبور لقبل النهائي في النسخة الحالية.

وسيعتمد الفريق على نخبة من اللاعبين الأساسيين، إضافة إلى اللاعبين الذين تعاقد معهم مؤخرا وهم عبدالناصر حسن وأحمد الدوني وزياد دنورة والحارس الشاب طلال الحسين. كما يمتلك الفريق ثلاثيا برازيليا يتألف من جيلسون توسي جونيور المستمر مع الفريق للموسم الثالث على التوالي وفيتور فالديسير سونيجو ومواطنه كارلوس البرتو نونيز جونيور.

وفي بقية المباريات سيحل الفيصلي الأردني الذي يتقاسم الرقم القياسي لعدد ألقاب البطولة مع القادسية برصيد لقبين ضيفا على كيتشي من هونج كونج. وتأهل الفيصلي لدور الثمانية عقب فوزه على الرفاع البحريني بدور الستة عشر حيث كان أول انتصار للفريق الأردني تحت قيادة المدرب الوطني فراس خلايلة. وسيسعى الفيصلي إلى الاستفادة من الزخم الذي تعيشه كرة القدم الأردنية عقب بلوغ المنتخب الأول الجولة الفاصلة من تصفيات كأس العالم
22