الكويت عام الابتعاد عن دولة الرفاه

السبت 2014/12/27
الكويت أعلنت أنها تعتزم إنفاق 100 مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة على مشروعات البنية التحتية

بعد أن دللت الكويت مواطنيها لعقود من الزمن وقدمت لهم برامج رعاية اجتماعية سخية من المهد إلى اللحد، اتجهت في عام 2014 إلى تقليص تلك المزايا خاصة بعد الهبوط الحاد في أسعار النفط.

* هيمن الحديث عن خفض الدعم الحكومي السخي للوقود والكهرباء والسلع الأساسية على مجمل الأحداث الأخرى، وقد بدأ في النصف الأول من العام حين كانت أسعار النفط مرتفعة، ليشتد في الأشهر الأخيرة بعد انهيار أسعار النفط.

وأكدت الكويت مرارا أن لديها خطة شاملة لخفض الدعم الحكومي للوقود والكهرباء والمياه وعدد كبير من السلع الأساسية، الأمر الذي أثار انتقادات شعبية تشير إلى السخاء الكبير لمساعدات الكويت الدولية مقارنة بعزمها خفض الدعم الحكومي.

وتشير الاستطلاعات إلى أن نحو ثلثي الكويتيين يرفضون التوجه الحكومي بخفض الدعم عن الوقود والكهرباء والماء، فيما أيده الثلث الآخر.

ووضعت الكويت موازنة عام 2014 على أساس سعر 75 دولارا لبرميل النفط، مما يرجح تسجيل عجز في العام المقبل في ظل الأسعار الحالية.

* ومن أبرز الأحداث الأخرى التي شهدتها الكويت إعلانها في أبريل عن مشروع لإنتاج الخام الثقيل بتكلفة 4.3 مليار دولار، وترسية عقود بقيمة 12 مليار دولار في مشروع عملاق للوقود النظيف.

ويأتي المشروع في إطار جهود الكويت لزيادة الإنتاج إلى أربعة ملايين برميل يوميا بحلول 2020.

* وخطت الكويت في نهاية أغسطس خطوة مهمة لإصلاح هيئة أسواق المال الكويتية التي تعاني تحديات مزمنة في محاولة لاستعادة ثقة المستثمرين أبرزها تعديل القوانين وتطبيق قواعد الحوكمة على الشركات المدرجة والمضي قدما بمشروع خصخصة البورصة وتخفيف العبء على شركات الوساطة.

* وفي سبتمبر أعلنت الكويت أنها تعتزم إنفاق 100 مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة على مشروعات البنية التحتية والمشروعات التنموية في انحاء البلاد.

11