الكويت للقب رابع والقادسية لتجاوز الحد وأربيل لعبور هانوي

الثلاثاء 2014/08/19
فريق أربيل يتوق إلى النجاة من كمين نظيره هانوي

الكويت - يجدد فريق الكويت الكويتي بطل الموسمين الماضيين أمله في لقب رابع في كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عندما يستقبل بيرسيبورا جايابورا الإندونيسي اليوم الثلاثاء في ذهاب ربع النهائي. وكان الكويت قد توج باللقب القاري للمرة الثالثة (رقم قياسي) في الموسم الماضي إثر تغلبه على مواطنه القادسية في المباراة النهائية 2-0.

أنهى الكويت الدور الأول في صدارة المجموعة الثانية برصيد 13 نقطة متقدما على النجمة اللبناني (9 نقاط) وفنجاء العماني (6) والجيش السوري (3)، ثم تخلص من عقبة ضيفه الرفاع البحريني 3-0 في الدور الثاني. من جانبه، تصدر بيرسيبورا المجموعة الخامسة بـ11 نقطة، ثم تغلب على ضيفه يانغون يونايتد من ميانمار بنتيجة كبيرة 9-2 في الثاني.

يدخل الكويت إلى المباراة بمعنويات مهزوزة بعد خسارته كأس السوبر المحلية الجمعة الماضي أمام غريمه القادسية 2-3، ويعتبر لقاء اليوم الأخير للفريق قبل دخول غمار الدوري الكويتي الذي ينطلق في 22 من أغسطس الجاري.

يذكر أن “العميد” تخلى عن أبرز أوراق المواسم الماضية البرازيلي روجيرو دي اسيس كوتينيو للشباب السعودي، كما رحل التونسي عصام جمعة. في المقابل، جدد النادي عقد التونسي المتألق شادي الهمامي وضم البرازيليين رافايل باستوس وليوناردو دوس ماكيليلي فضلا عن الإيراني رضا قوجان الذي سجل هدف منتخب بلاده الوحيد في كأس العالم 2014 في البرازيل وذلك في مرمى البوسنة والهرسك ضمن الدور الأول من البطولة. ويحل القادسية الكويتي الوصيف ضيفا على الحد البحريني، ساعيا بدوره إلى إكمال مشواره في البطولة. وفي مواجهتي الفريقين، فاز القادسية 2-0 ذهابا في الكويت، وخسر أمامه 2-3 إيابا في البحرين. يقود القادسية المدرب الأسباني انطونيو بوتشه الذي تولى حديثا مسؤولية الإدارة الفنية فيه قادما من اليرموك ليخلف محمد إبراهيم الذي قرر الابتعاد عن الملاعب لأسباب صحية بعد أن حقق مع الفريق ألقابا عدة.

أيوب أوديشو: "أتطلع إلى أن يقدم أربيل أداء قويا وجهدا كبيرا لاقتناص الفوز"

ووصف بوتشه مواجهة الحد بأنها صعبة في ظل المستويات الجيدة التي شاهدها للفريق الذي أقام معسكره في الكويت وواجه خلاله عددا من الأندية المحلية. وحول جاهزية اللاعبين، قال “هناك محاولات لتجهيز شيهو الذي اشتكى من الإرهاق بعد مواجهة الكويت” التي برز فيها تحديدا بدر المطوع صاحب هدفين من أهداف فريقه الثلاثة.

من جهة أخرى يأمل أربيل في عبور مضيفه هانوي والعودة من ملعبه بثلاث نقاط ثمينة. ويتقابل الطرفان في 26 من الشهر الجاري إيابا في بيروت. وذكر مدرب أربيل أيوب أوديشو قبيل مغادرة فريقه إلى هانوي “لا نملك أي معلومات عن الفريق الفيتنامي، إلا أننا سنركز كثيرا على الفوز في هذه المواجهة لنعود بفوز ثمين قبل مباراة الإياب”.

وأضاف “أتطلع إلى أن يقدم الفريق أداء قويا وجهدا كبيرا لاقتناص الفوز، فالفرق غير المعروفة عادة ما تتحول إلى عقبات لكننا نريد أن نجتاز مواجهة الذهاب حتى نقترب من الدور المقبل”. تصدر أربيل المجموعة الرابعة في الدور الأول، ثم تخطى النجمة اللبناني في الدور الثاني. انطلقت بطولة كأس الاتحاد الآسيوي عام 2004 فتوج بلقبها الأول الجيش السوري، قبل أن يهيمن عليها الفيصلي الأردني في 2005 و2006، ثم خلفه مواطنه شباب الأردن عام 2007، فالمحرق البحريني 2008، والكويت 2009، والاتحاد السوري 2010.

وكسر ناساف كارشي الأوزبكستاني السيطرة العربية عام 2011، قبل أن يحقق الكويت لقبه القاري الثاني في 2012 والثالث في 2013.

22