الكويت لن تشغل مقعد السعودية في مجلس الأمن

الخميس 2013/11/07
الرياض ترفض ازدواجية المعايير الدولية

الكويت - نفت الكويت ما تردد عن قبولها شغل مقعد السعودية في مجلس الأمن الدولي، الذي رفضت الرياض شغله من دون تحقيق إصلاحات داخل المؤسسة الأممية.

وأكدت وزارة الخارجية الكويتية أن الكويت جزء من الجهود التي تبذل لإقناع السعودية بالعدول عن قرارها الاعتذار عن تولي عضوية مجلس الأمن.

وقال وكيل وزارة الخارجية الكويتية السفير خالد الجارالله، الخميس، إن بلاده تدرك أن السعودية وبما تمثله من دور بناء وثقل سياسي قادرة على التأثير في مسار معالجة مجلس الأمن للعديد من القضايا وذلك من خلال تبوئها لمقعدها في مجلس الأمن.

وكان مصدر مسؤول في الحكومة الكويتية صرح لشبكة "سي ان ان" العربية بأن "مقعد المملكة العربية السعودية بمجلس الأمن الذي اعتذرت عنه السعودية بعد فوزها به مؤخرا ستشغله دولة الكويت وقد تم اخطار الحكومة الكويتية بهذا الامر".

وكانت السعودية أعلنت اعتذارها عن قبول العضوية غير الدائمة في مجلس الأمن، حتى يتم إصلاحه وتمكينه فعلياً وعملياً من أداء واجباته وتحمل مسؤولياته في الحفاظ على الأمن والسلم العالميين.

وفازت السعودية بالمقعد الأممي إلى جانب تشاد وتشيلي وليتوانيا ونيجيريا التي انتخبت أيضا أعضاء غير دائمين في مجلس الأمن.

وانتخبت هذه الدول الخمس من قبل اعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة لدورة من سنتين تبدأ في الأول من يناير 2014. ونالت السعودية 176 صوتا من أصوات الدول الأعضاء الـ193.

وجاء رفض السعودية تولي عضوية مجلس الأمن بعد أن رفض وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نهاية سبتمبر الماضي، التحدث من على المنصة احتجاجا على عدم تحرك المجلس في الشأن السوري والقضية الفلسطينية، في ما اعتبر حينها علامة استياء واضحة من المملكة.

1