الكويت مرشحة لتسجل أكبر فائض وليبيا أكبر عجز بين منتجي النفط

السبت 2015/01/24
العجز في الموازنة العراقية يصل إلى 6.1 بالمئة

واشنطن – توقع صندوق النقد الدولي أن تسجل ليبيا أكبر عجز في الموازنة بين الدول المصدرة للنفط في الشرق الأوسط، يصل إلى 37.1 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في العام الحالي بسبب تراجع أسعار النفط.

ورجح أن تكون الكويت الدولة الوحيدة التي تسجل فائضا بنسبة 11.1 بالمئة في العام الجاري، متراجعة أيضا من نحو 22 بالمئة في العام الماضي.

وتراجع إنتاج ليبيا من النفط إلى 350 ألف برميل يوميا، وفق بيانات رسمية، مقارنة بما يصل إلى 1.6 مليون برميل يوميا قبل الثورة التي أطاحت بنظام الرئيس السابق معمر القذافي.

وتملك ليبيا أكبر مخزون للنفط في أفريقيا، وتعتمد على إيراداته في تمويل أكثر من 95 بالمئة من إنفاق الدولة.

وتوقع الصندوق في تقرير نشر أمس، أن تسجل سلطنة عمان عجزا بنسبة 16.4 بالمئة تليها الجزائر بنسبة 15.1 بالمئة، وأن تأتي بعدها البحرين بنسبة12.1 بالمئة.

وفقدت أسعار النفط نحو 60 بالمئة من قيمتها منذ منتصف شهر يونيو الماضي، لتصل في الأسبوع الماضي من أدنى مستوياتها في 6 سنوات، قبل أن تتحسن قليلا.

وقال الصندوق في التقرير إنه يتوقع أن تسجل السعودية عجزا في الموازنة بنسبة 10.1 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في العام الحالي، مقارنة بتحقيق فائض بلغت نسبته نحو 1.1 بالمئة في العام الماضي.

كما توقع الصندوق أن يتزايد العجز في الموازنة العراقية ليصل إلى 6.1 بالمئة في العام الجاري ارتفاعا من نحو 4.9 بالمئة في العام الماضي.

وخفض صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الدول المصدرة للنفط في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فى العام الحالي إلى 3 بالمئة، مقارنة بنسبة 3.9 بالمئة في توقعاته السابقة الصادرة في أكتوبر الماضي.

ورجح الصندوق أن تتراجع عوائد دول الخليج النفطية في العام الحالي بنحو 300 مليار دولار، ما يعادل 21 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في تلك الدول. كا توقع أن تتراجع عوائد المنتجين الآخرين في الشرق الأوسط بنحو 90 مليار دولار، ما يعادل 10 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي لتلك الدول.

ورجح أن يبلغ عجز موازنة اليمن نسبة 5.2 بالمئة خلال العام الجاري، وأن يرتفع العجز في دولة الإمارات إلى 3.7 بالمئة في العام الجاري مقابل فائض بلغت نسبته نحو 6 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في العام الماضي.

وذكر التقرير أنه يتوقع أن يرتفع عجز الموازنة الإيرانية إلى نحو 3.4 بالمئة في عام 2015 مقارنة بنحو 1.4 بالمئة في العام الماضي.

وكان الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) عبدالله البدري قد استبعد يوم الخميس، أن تهبط أسعار النفط الخام إلى 20 أو 25 دولارا للبرميل، داعيا المنتجين من خارج أوبك أن يخفضوا إنتاجهم أولا للتخلص من الفائض العالمي.

11